السبت: 20/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

عائلة الأسير فادي أبو الهدى تناشد المؤسسات الإنسانية مساعدتها بمعرفة مصيره بعد إصابته في أحداث سجن النقب

نشر بتاريخ: 05/04/2006 ( آخر تحديث: 05/04/2006 الساعة: 14:56 )
نابلس - معا - ناشدت عائلة الأسير فادي وليد إبراهيم أبو الهدى المؤسسات الإنسانية والحقوقية التدخل لدى الجانب الإسرائيلي لمعرفه مصير ابنها المفقود منذ يوم الأحد الماضي 2 نيسان ابريل/ الجاري في الأحداث التي وقعت في سجن النقب الصحراوي، عندما اقتحمت قوات خاصة غرف السجن وقاموا بالاعتداء على الاسرى.

وقال محمد أبو الهدى شقيق الأسير فادى في حديث خاص لـ معا ان شقيقه البالغ من العمر 18 عاما أصيب في الأحداث التي وقعت يوم السبت الماضي في معتقل النقب الصحراوي .

وأضاف أبو الهدى أن شقيقه أصيب أصابه مباشره في الرأس وأضاف أنه علم من الأسرى أنه تم نقله في نفس اليوم إلى مشفى الرملة في إسرائيل .

وأكد أبو الهدى أن كافه محاولاته باءت بالفشل للحصول على معلومات حول مصير شقيقه الذي لم يعد للمعتقل وأضاف أبو الهدى أنه أرسل محاميا إلى مشفى الرملة ولم يكن له وجود .

وقال أبو الهدى أنه اتصل بالصليب الاحمر الدولي ومؤسسات هموكيد المختصة بشؤون الاسرى ولم يحصل على أي نتيجة أو جواب حول مصير شقيقه الذي اعتقل من قبل قوات الاحتلال بتاريخ16-3-2003 وحكم عليه لمدة خمس سنوات بتهمة الانتماء لكتائب شهداء الاقصى الجناح العسكري لحركة فتح .