نصر يوسف في تخريج مجموعة كوادر من دورة الشهيد ياسر عرفات يشير الى وجود تحديات للمؤسسة الامنية

نشر بتاريخ: 27/06/2005 ( آخر تحديث: 27/06/2005 الساعة: 21:08 )
معا-غزة-في بيان صادر عن وزارة الداخلية والامن الوطني وصل وكالة معا نسخة منه، أكد فيه اللواء الركن نصر يوسف خلال كلمته في حفل تخريج مجموعة من الكوادر الذين شاركوا في دورة الشهيد ياسر عرفات الأولى لتأهيل ضباط الأمن العام في جهاز القوات الخاصة واشار عن وجود تحديات كبيرة أمام المؤسسة الأمنية وفي مقدمتها العمل الجاد من أجل ضبط حالة الفوضى والفلتان الأمني وإثبات قدرة المؤسسة الأمنية على توفير كل متطلبات الاستقرار في المجتمع.
وقد اكد اللواء نصر يوسف أن هذه التحديات تتعاظم في ظل وجود مراهنات من قبل الآخرين على عدم قدرتنا على توفير الاستقرار والوصول إلى المجتمع المدني، والمراهنة على أن هذه الفوضى والفلتان الأمني هما من سمات شعبنا.
وخاطب اللواء يوسف الخريجين في الدورة قائلا عليكم أن تدركوا أنكم تتحملون مسؤولية كبيرة في المرحلة المقبلة واثبات أن مؤسساتنا السيادية قادرة على توفير متطلبات الاستقرار للمجتمع.
وأشار اللواء يوسف إلى الخطوات التي جرى اتخاذها في إطار المرحلة الجديدة التي تعيشها المؤسسة الفلسطينية فيما يتعلق بتنظيمها وهيكليتها وإعادة تطوير قدرتها والتزامها بالنظام والقانون، مؤكدا أهمية أن تكون المؤسسة الأمنية بعيدة عن أي تدخل في الشؤون السياسية والمدنية والاقتصادية وان تعمل بصورة مهنية وفق الإرادة السياسية للقيادة والالتزام بالمحافظة على أمن المجتمع.
وشدد اللواء يوسف على أن عمل المؤسسة الأمنية سيكون لكامل المجتمع الذي اقر المضي نحو إقامة نظام سياسي ديمقراطي واقر التعددية السياسية والتداول السلمي للسلطة، إضافة إلى التأكيد على أن الشعب هو المرجعية الوحيدة وأن وظيفة المؤسسة الأمنية هي الدفاع والحفاظ عن أمن المجتمع بكل فئاته وشرائحه.
وأكد اللواء يوسف عزم القيادة السياسية على توفير كل متطلبات عمل المؤسسة الأمنية لتسهيل عملها وضمان تحقيق أفضل النتائج وفق قرارات وتوجهات القيادة.