الخميس: 25/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

افتتاح معرض الصناعات الفلسطينية في حرم جامعة بيرزيت للتعريف بما وصلت اليه الصناعة الفلسطينية من جودة عالية

نشر بتاريخ: 15/05/2006 ( آخر تحديث: 15/05/2006 الساعة: 17:26 )
رام الله - معا - افتتح الوزير الفلسطيني السابق محمد اشتية والذي حضر ممثلا عن الرئيس محمود عباس اليوم الاثنين معرض الصناعات الفلسطينية وذلك في حرم جامعة بيرزيت، في حفل ضم العديد من الشخصيات الوطنية والسياسية.

وقال اشتية في كلمته التي القاها نيابة عن الرئيس محمود عباس، ان الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني انما هو استهداف للجميع وليس للحكومة وحدها".

واضاف :" نريد ان نقول للعالم نحن فقراء ليس لاننا فقراء أو لاننا ارضنا عاقر او لان شعبنا كسول، بل لان آلة الاحتلال فرضت علينا واقعا وحصارا خانقا حد من حرية الحركة ومن القدرة على الانتاج والعمل".

وشدد اشتية على ان معرض الصناعات الفلسطينية يعتبر أداة من أدوات فك الحصار ووسيلة للنهوض بالوضع الاقتصادي الفلسطيني الذي يعاني كغيره من القطاعات، داعيا في نفس الوقت الصناعة الفلسطينية للتنوع والتغيير حتى تلبي حاجات المستهلك الفلسطيني وحتى نتحرر تدريجيا من الاعتماد على الصناعات الأجنبية.

وفي كلمته دعا نبيل قسيس رئيس جامعة بيرزيت الى التخلص من مصطلح النكبة الفلسطينية وجعله يوما للنهوض بالواقع وبالمواطن الفلسطيني، وأكد استعداد الجامعة لبحث كل الطرق للنهوض بالاقتصاد الوطني مؤكدا حرص الجامعة وادارتها على تنمية كافة قطاعات وشرائح المجتمع الفلسطيني.

من ناحيته استعرض الدكتور وكيل الناجي وكيل وزارة الاقتصاد الوطني الوضع الاقتصادي الراهن وما يمر به شعبنا من حصار واحتجاز للضرائب ولمخصصات السلطة الوطنية وتصاعد لغة التهديدات الخارجية بعدم التعامل مع الحكومة ووقف المساعدات.

واضاف ناجي :"علينا اذا ما اردنا الخروج من الوضع الراهن فعلينا الاخذ ثلاث عوامل أولها العامل الطاريء وهو الذي يعبر عن الاحتياجات اليومية للشعب الفلسطيني والثاني العامل التنموي وياتي الاعداد فيه لمرحلة ما بعد الظروف الراهنة والعامل الثالث عامل بناء الدولة الذي يترسخ فيه اساس النظام الاقتصادي الفلسطيني".

واكد الدكتور الناجي عن أدوات تحقيق تلك الرؤى، استكمال الوضع القانوني من تشريعات وانظمة واصلاح للمؤسسات حسب الاسس المهنية ، ثم تقوية النظام القضائي الى جانب ضرورة توفير البيئة اللازمة لتعزيز دور القطاع الخاص، وتنويع وتطوير العلاقات التجارية لكي نتمكن من فك الارتباط القسري مع الجانب الاسرائيلي.

باسم خوري رئيس مجلس ادارة الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية منظم المعرض اوضح ان المعرض يهدف للتعريف بما وصلت اليه الصناعة الفلسطينية من جودة عالية وتنافسية، وأن المعرض هو الأول من سلسلة معارض ستجوب الجامعات الفلسطينية العشرة.

وأضاف خوري :"على سبيل المثال لا الحصر تمكنت اربع شركات فلسطينية من الحصول على شهادة الجودة العالمية "الايزو 22000 " لتكون وبكل فخر من اوائل الشركات العالمية التي تحصل على هذ الشهادة".

وتشارك في هذا المعرض خمسون شركة فلسطينية تعمل في مجالات متنوعة منها الغذائية والدوائية والكيماوية وكذلك اتحاد الصناعات التقليدية، ويستمر المعرض حتى يوم الخميس القادم برعاية شركة البينار لمنتوجات الالبان.

وتقام على هامش المعرض العديد من الندوات على مدار اليومين القادمين تناقش واقع الصناعة في فلسطين وآليات النهوض بها وبعض القضايا الخاصة بالصناعة الفلسطينية والمستهلك الفلسطيني.