مكتبة مدبولي بالقاهرة - مزار لكافة مشاهير وزعماء العرب ومالكها ابتدأ كبائع متجول للصحف

نشر بتاريخ: 01/07/2005 ( آخر تحديث: 01/07/2005 الساعة: 21:45 )
خاص معا - القاهرة
ما الذي يجمع بين محمد دحلان وعادل امام ؟ بين جبريل الرجوب وانيس منصور وكاظم الساهر ؟ بين هاني الحسن ومحمود عبد العزيزومعالي زايد او بين نجيب محفوظ وابو علي شاهين ومحمود حميدة وعزمي بشارة واحمد الطيبي ، قد يبدو السؤال صعبا؟؟؟
حسنا - ما الذي يجمع بين محمود درويش وبين الرئيس العراقي جلال طالباني ؟ بين احلام مستغاني والرئيس الجزائري السابق احمد بن بيلا ؟؟؟؟
الى جانب رؤساء الدول والوزراء والامراء وقادة الفكر والشعراء ، ياتي الممثلون وقادة المنظمات وحتى قادة الامن والجنرالات يبحثون عن مكتبة مدبولي في القاهرة لاقتناء الكتب واغتراف المعرفة والثقافة . فقد يكفي المثقف العربي ان يقول في احدى جلساته انه زار مكتبة مدبولي او يكفيه ان يشعر بالاهانة اذا قيل له انه لم يذهب الى هناك قط
فاذا كانت بوابات السلاطين توفر المال للشعراء والقادة فان مكتبة مدبولي توفر الشرف الثقافي لمن يرتادها.

تشرفنا بان اصطحبنا الدكتور محمد حمزة - المستشار السياسي السابق للشهيد ابو جهاد - معه الى ميدان التحرير ثم الى شارع طلعت حرب ثم الى ميدان سليمان باشا وسط القاهرة وقال هناك مكتبة مدبولي ... تفضلوا .
وفي بادئ الامر لم نجد فرقا بينها وبين وبيين المحلات التجارية المجاورة وبداخلها قابلنا شبان ببشاشة عالية واردنا ان نتحدث قليلا ثم وجدنا انفسنا نسير وكاننا تحت تنويم مغناطيسي، فهذا هو الحب من اول نظرة او ما سنصطلح عليه ( الادمان الثقافي ) ، فما ان يدخل الزائر حتى يجد نفسه يقرأ عناوين الكتب وعلى لوحات العرض ميشيل فوكو والبير كامو وجان بول سارتر وبرنارد شو ثم تقتادك قدماك وانت لا تدري الى مؤلفات شكسبير والفارابي وانيس منصور واحسان عبد القدوس فتحاول ان تتخلص من هذا الادمان بان تتوقف وتفتعل حديثا مع شخص ما بجوارك واثناء الحديث تقع عيناك على مؤلفات الفرزدق والمتنبي وجرير فتحاول ان تشيح بوجهك الى اليسار فتجد مؤلفات احلام مستغاني وروايات عبد الرحمن منيف وحنا مينا فيراودك الشعور برغبة في الاستسلام وتجتاحك حمى الفضول.

قادتنا اقدامنا الى اول لوحة عرض ثم الثانيةوهكذا ، وقال الواحد وهو يخاطب نفسه ( سوف اخرب بيت نفسي ) اذا اشتريت كل الكتب التي ارغب بقراءتها ،هنيهة فوجدنها انفسنا في غرفة ثانية حيث مؤلفات علم النفس والصحافة والموسيقى ثم الكتب الممنوعة من النشر والتوزيع في كثير من الاقطار العربية وفي كل مرة عدنا للمكتبة وجدنا اننا نمضي اربع ساعات او اكثر نتابع باعيننا ونلتمس باصابعنا مؤلفات سمعنا عنها او نرغب بقراءتها

- اي الكتب هي الاكثر مبيعا ؟ اقصد في هذه الفترة ؟

عمارة يعقوبيان للمؤلف علاء الاسواني قال لنا احد الشبان المسؤولين عن المكتبة


ولكي لا ندعي البراءة فقد سالنا قبل ان نصل الى هناك عن تاريخ هذه المكتبة وكيف استطاع صاحبها ان يتحول من بائع صحف الى مزار لمثقفي العالم العربي كله ، فقد بدأ الشقيقان احمد ومحمد مدبولي ببيع الصحف في فترة الحرب العالمية الثانية وكانا يفترشان الارض للنوم وقد توفي احمد في العام 1988 في حين لا يزال محمد الحج محمد يدير المكتبة .... وقد علمنا ان الفنان محمود الجندي يعمل حاليا على تمثيل شخصية الحاج محمد وسيقوم التلفزيون ببثها رمضان القادم.
ولم يعد الحاج محمد مجرد بائع صحف فقير بالكاد انهى تعلم القراءة والكتابة وانما تحول الى اكبر دار نشر في الوطن العربي ومع وصولنا اليه في ساحة ميدان طلعت حرب كان الرجل بكامل نشاطه وروى لنا ( بدأت بائع صحف جوال عام 1947 وبالاساس كنت ابيع للقراء اما الكتب فكانت حينها تباع في الازهر ) ويضيف ( بدات انا واخي المرحوم في بيع الصحف ايام حكم الانجليز وكانت هذه الصحف انجليزية مثل التايمز ونيوزويك ولايف والصحف الايطالية مثل كويرا دي سيرا وبعض المجلات الفرنساوية مثل الي هاتش والانجليزية مثل صندي بيبروكنا ناخذ الصحف حينها من شركة فرج الله المسؤولة عن التوزيع ( توقفت عن العمل منذ 30 سنة ) وانشغلت باعمال الاستيراد )

وعن التحول الاول في حياة المكتبة قال في العام 1951 اعطتنا نقابة الصحفيين كشكا لبيع الصحف وذلك لاستبدال الفرش الارضي والاقفاص وفي العام 1952 جاءت الثورة ولغاية 1956 كانت معالم مصر قد تغيرت وجرى تاّميم قناة السويس وصارت الحكومة تدعم الوعي والثقافة وتعمل على ترجمة الكتب وكانت الهيئة العامة للكتب والتي تراسها حينها عبد الواحد الوكيل تصدر كتابا كل ست ساعات وهي الكتب الثقافية التي تسعى لتنمية الفكر وكنت تشعر بان العالم كله يتغير بواسكة الكتاب) قال الحاج مدبولي وهو يشعر بالحنين لتلك الايام
وعن نسبة اقبال الناس على القراءة قال ( كنا نبيع يوميا 500 كتاب ) وحين سالنا عن هذه الايام ضحك من قلبه قائلا : (النهار ده الناشريناكثر من القراء)
التحول الثاني في حياة مدبولي كان انشاء دار النشر عام 1958 داخل كشك ويذكر كيف انه بدا ينشر كتب سارتر وبيكيت.

هل صحيح ان محمود الجندي سيمثل شخصيتك في شهر رمضان ؟

محمود ده حبيبي وهز راسه بالايجاب

والمثقفون في مصر يقولون ( ان المثقف الذي لم يطبع له مدبولي كتابا ، قد اخذ من مدبولي كتابا ليقرأه)

ولان الحاج متواضع ويرفض الحديث عن خصوصيات زبائنه يكتفي بالحديث عن فترة البدايات مع كثير من الدبلوماسية والثقافة .

وفي داخل المكتبة التقينا الاستاذ اشرف الصغير 43 سنة وهو مصري يعمل في مكتبة مدبولي منذ 27 عاما وهو حاصل على شهادة الخدمة الاجتماعية من جامعة حلوان واشرف شاب مثقف وافق على مساعدتنا في الكتابة عن ضيوف المكتبة ( يزورنا شعراء وامراء ورؤساء ) وحين طلبنا ان يذكر اسماء للدلالة قال ( زارنا مثلا الرئيس العراقي جلال الطالباني ومن الامراء زارنا الامير عبد العزيز بن فهد وفيصل بن فهد ومن الوزراء الاخضر الابراهيمي ود . اسامة الباز وحسب الله الكفراوي وهاني الحسن وابو علي شاهين ) وحين نطلب منه مواصلة ذكر الاسماء يقول ( عزمي بشارة واحمد الطيبي ومحمد دحلان وجبريل الرجوب وعادل امام ومحمد صبحي ومحمود عبد العزيز الذي يهتم بتاريخ مصر ومعالي زايد وممدوح عبد العليم ويصفه بالممثل المثقف ومحمود حميدة .

وماذا عن كاظم الساهر ؟

لم ياتي الى هنا بل طلب كتبا وارسلتها له الى المنزل

وماذا عن الجيل الجديد من الفنانين ؟

لا ياتون الى هنا ويضحك ابدا ابدا ثم يتذكر اسم الفنان عباد الجوهر وهو فنان سعودي

ومن بين القادة والرموز الذين يزورون المكتبة الرئيس السوداني سوار الذهب والرئيس جعفر النميري واحمد بن بيلا والكاتبة الجزائرية احلام مستغاني وهناك شخصيات في مناصب حساسة لا يريد ذكرها ولكنه يذكر اسم الشهيد ابو جهاد رحمه الله

ومن خلال متابعاتنا يتضح ان الكتب السياسية لا تزال هي الاكثر مبيعا الى جانب الكتب الفكرية والروايات وان اهتمام القراء بالقضية الفلسطينية يزداد دائما ويكشف لنا سرا بان النساء اقل قراءة من الرجال .

الم يؤثر عليكم الانترنت ؟

بالتاكيد يؤثر علينا لكن متعة القراءة لا تزال برونقها ولا يضاهيها متعة
هل يحتج الزبائن على الاسعار ؟

نعم الاغنياء غالبا ما يحتجون على الاسعار اما الفقراء فلا يعترضون ونلاحظ ان المثقفين من فقراء اليمن والسودان وفلسطين ومصر يشترون الكتب من دون جدال اما الاغنياء فدائما يحتجون على الاسعار .

وماذا عن محمود درويش ؟

هو رقم واحد على الساحة ، رقم واحد ، ونحن كرمناه هنا في القاهرة وكتبه الاكثر مبيعا من ناحية الشعر

وعودة الى الحاج محمد مدبولي الذي لا ينسى وقوف انيس منصور الى جانبه ( وقف الى جانبي وحارب من اجلي ضد المسؤولين الذين ارادوا ان يمنعوني من بيع الكتب ، كما ان نجيب محفوظ ظل يزور المكتبة لمدة ثلاثين سنة كان يشرب القهوة في مقهى ريش وياتي الى هنا ومثله يوسف ادريس واحسان عبد القدوس ومن الممثلين جاء صلاح السعدني ومحمود ياسين ومحمود حميدة .

ماذا يفاجئك في اوساط القراء ؟

فاجاني ثقافة ابناء الخليج وكان البعض يتهمهم ( دعاية ) انهم يشترون الكتب للديكور في المنازل ثم اتضح انهم من اهم القراء - ويضيف ان من بين الرواد يوسف شاهين وهو مواظب على قرائة الثقافة الفرنسية واحمد دحبور من فلسطين ومحمود درويش

يفاجاني ان القراء لا يزالون يقبلون على شراء الكتب الماركسية رغم انهيار الاتحاد السوفيتي يشترونها وكان الماركسية ستعود يوما الى الحكم مرة اخرى ويقول الحاج ( روسيا دي مش سهلة ابدا )
وردا على الدعاوي التي رفعها المتعصبون الاسلاميون ضده يقول الحاج مدبولي ( انا عندي مكتبة ودار نشر ومرفوع ضدي 24 قضية من بينها مثلا قضية بتهمة توزيع كتاب ( مسافة في عقل رجل ) لمؤلفها علاء حامد وهم اعتبروها تحريض ضد الاديان وحكموا علي 8 سنوات سجن لكن كل مؤسسات حقوق الانسان في العالم وقفت معي فقامت الحكومة بالغاء الحكم .

اذن يستهدفك المتشددون الاسلاميون ؟

في الحقيقة انه وفي كل مرحلة استهدفتني جهة معينة فالمصادمات بينهم موجودة في كل عصر ، وانا لست مع جهة ضد اخرى وانما اسعى دائما ان اوفر للقارئ مائدة كاملة من الكتب المختلفة وهو سيختار وهذا ما لا يقبله البعض احيانا . يشار الى ان مكتبة مدبولي تحتوي على نصف مليون كتاب تقريبا وتشارك في جميع العروضات ومعارض الكتب في العالم العربي.