ائتلاف المؤسسات الاهلية للدفاع عن حقوق المقدسيين يؤكد ان جريمة غزة تتناقض واتفاقية حقوق الطفل

نشر بتاريخ: 11/06/2006 ( آخر تحديث: 11/06/2006 الساعة: 16:46 )
القدس -معا- اكد ائتلاف المؤسسات الاهلية للدفاع عن حقوق المقدسيين على ان اعتداء إسرائيل على أسرة غالية في شاطئ غزة تناقض واتفاقية حقوق الطفل.

وقال الائتلاف في بيان وصل معا نسخة منه: إن العدوان الإسرائيلي الأخير يوم الجمعة على الأطفال والنساء والمتنزهين على شواطئ قطاع غزة، والذي أدى إلى قتل سبعة افراد من عائلة غالية بينهم ثلاثة اطفال، يتناقض واتفاقية حقوق الطفل وحقه في اللعب والتمتع بالانشطة والفعاليات التي تنعكس على نموه النفسي وتطوره الاجتماعي" .

وبين الائتلاف ان المادة 31 من الاتفاقية تنص على اعتراف الدول الأطراف بحق الطفل في الراحة ووقت الفراغ، ومزاولة الألعاب وأنشطة الاستجمام المناسبة لسنه والمشاركة بحرية في الحياة الثقافية وفي الفنون، كما وتحترم الدول الأطراف وتعزز حق الطفل في المشاركة الكاملة في الحياة الثقافية والفنية وتشجع على توفير فرص ملائمة ومتساوية للنشاط الثقافي والفني وألاستجمامي وأنشطة أوقات الفراغ.

واضاف الائتلاف ان البند الرابع من المادة 38 في اتفاقية حقوق الطفل "تتخذ الدول الأطراف، وفقا لالتزاماتها بمقتضى القانون الإنساني الدولي بحماية السكان المدنيين في المنازعات المسلحة، جميع التدابير الممكنة عمليا لكي تضمن حماية ورعاية الأطفال المتأثرين بنزاع مسلح".

واستنكر الائتلاف الجريمةالتي ارتكبت في غزة، داعياً المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الانسان، والانظمة العربية الى العمل على وقف تلك الجرائم بحق الشعب الفلسطيني الاعزل، وفرض عقوبات على اسرائيل، وادانة جرائمها .