النائب بركة: الاعتقالات في شفا عمرو جاءت للتستر على الجريمة الارهابية

نشر بتاريخ: 13/06/2006 ( آخر تحديث: 13/06/2006 الساعة: 16:00 )
القدس -معا- استنكر النائب محمد بركة رئيس مجلس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، حملة الاعتقالات التي قامت بها الشرطة الاسرائيلية في شفاعمرو، فجر اليوم، واسفرت عن اعتقال سبعة شبان من مواطني المدينة، بتهمة قتل عيدان نتان زادة، الذي نفذ مجزرة في المدينة في الرابع من شهر آب الماضي، وأسفرت عن مقتل اربعة مواطنين وجرح آخرين.

وقال بركة في بيان وصل معا نسخة منه الذي كان بعد دقائق من وقوع تلك المجزرة، ورافق كل التطورات، "إن ما قام به الآلاف من اهالي شفاعمرو في حينه كان دفاعا طبيعيا عن النفس، خاصة حين ادركوا ان الارهبي نتان زادة يعتزم مواصلة القتل، بعد ان حاول تعبئة بندقيته بالذخيرة، ولهذا كان من الطبيعي ان يدافعوا عن انفسهم ويمنعوا استمرار الجريمة".

واضاف النائب بركة، منذ اللحظة الأولى قررت الأجهزة الأمنية وبايعاز من المستوى السياسي الانتقام للارهابي، بدلا من اغلاق الملف، فما همهم هو الارهابي وليس الجريمة الارهابية التي ارتكبها، وهذا مؤشر خطير وفيه دلالة على تعاطف مع المجرم.

وتابع بركة قائلا" إن هذه الاعتقالات عدا عن كونها جاءت لترضي نفوس مصدري الاوامر، فهي ايضا جاءت لترضي قوى اليمين والمجموعات الارهابية في داخله"،

واكد ان الجماهير العربية لا يمكنها الوقوف مكتوفة الايدي ازواء هذه الاعتقالات، وان المعتقلين سيجدون انفسهم محاطين بابناء شعبهم حتى اغلاق هذا الملف الخطير.