الإثنين: 22/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

وزير الأوقاف: بدء التسجيل لمسابقة الأقصى المحلية الخامسة في حفظ القرآن الكريم وتفسيره

نشر بتاريخ: 04/07/2005 ( آخر تحديث: 04/07/2005 الساعة: 15:32 )
القدس- معا- أعلن الشيخ الدكتور يوسف جمعة سلامة وزير الأوقاف والشئون الدينية عن بدء التسجيل لمسابقة الأقصى المحلية الخامسة في حفظ القرآن الكريم وتفسيره في القدس والمحافظات الشمالية والجنوبية.

وأوضح أن المسابقة تتضمن ثلاثة فروع: الأول في حفظ القرآن الكريم كاملاً مع التلاوة والتجويد وتفسير سورة الإسراء والثاني في حفظ عشرين جزءاً من القرآن الكريم مع التلاوة والتجويد، والثالث في حفظ عشرة أجزاء من القرآن الكريم مع التلاوة والتجويد، مشيراً أنه من شروط المتقدم ألا يتجاوز عمره (25) عاماً وأن يتقدم لفرع واحد فقط من الفروع الثلاثة وألا يكون قد شارك في مسابقات دولية أو محلية رسمية في نفس الفرع.

وذكر الشيخ سلامة أن المسابقة تشمل كل أبناء فلسطين من الجنسين في القدس والمحافظات الشمالية والجنوبية وداخل الخط الأخضر وداخل السجون الإسرائيلية موضحاً أن الوزارة ستقوم بتشكيل لجان محلية لكل فرع من فروع المسابقة، واحدة في المحافظات الشمالية وأخرى في المحافظات الجنوبية وتشكيل لجنة عليا للتصفيات النهائية بين الفائزين من المحافظات الشمالية والجنوبية وداخل الخط الأخضر والمعتقلات.

وأضاف أن التسجيل بدأ يوم الأحد الموافق: 3/7/2005م ويستمر حتى يوم الاثنين الموافق: 25/7/2005م في حين ستبدأ المسابقة يوم الثلاثاء الموافق: 2/8/2005م وسيعلن عن مواعيد وأماكن الاختبار لاحقاً.

وأعلن الشيخ سلامة أن الوزارة ستمنح جوائز مادية للعشرة الأوائل في كل فرع تقدر بمبلغ (12100) إثني عشر ألفاً ومائة دولار، حيث رصدت (1000) دولار للفائز الأول من الفرع الأول و (500) دولار للفائز الأول من الفرع الثاني و (300) دولار للفائز الأول في الفرع الثالث، وجوائز نقدية وعينية أخرى للمشاركين في المسابقة.

وبين الشيخ سلامة أن المسابقة تهدف إلى الاهتمام بكتاب الله عز وجل والعناية بحفظه وتجويده وترتيله وتشجيع المسلمين على التنافس في حفظ القرآن الكريم وإنشاء جيل قرآني وربط المسلمين بقضيتهم الأولى وهي المسجد الأقصى المبارك ولذلك سميت المسابقة بمسابقة الأقصى.

وأشار إلى أن مسابقات الأقصى المحلية الأولى والثانية والثالثة والرابعة في حفظ القرآن الكريم التي نظمتها الوزارة في الأعوام الأربعة الماضية لاقت نجاحاً كبيراً ومميزاً وشارك فيها الآلاف من الذكور والإناث ومن جميع محافظات الوطن وداخل الخط الأخضر وفي سجون هداريم ومجدو ونفحة وعسقلان .