الجمعة: 19/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

الحملة الشعبية لإطلاق سراح البرغوثي وكافة الأسرى تحذر من مخاطر تدهور الوضع الصحي والإنساني للأسرى

نشر بتاريخ: 05/07/2005 ( آخر تحديث: 05/07/2005 الساعة: 15:19 )
خان يونس- معا- حذرت الحملة الشعبية لإطلاق سراح النائب مروان البرغوثي امين سر حركة فتح في الضفة الغربية وكافة الأسري في بيان لها وصل معا نسخة منة من خطورة تدهور الوضع الصحي والإنساني للأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال.

وقالت الحملة الشعبية في بيانها: " أن الأسري يعانون ظروفاً اعتقالية صعبة وغير إنسانية تتنافى مع ابسط حقوق الإنسان ، والحقوق المكفولة للأسرى الحرب كما كفلتها اتفاقية جنيف وغيرها من النصوص ، اذ تمارس سلطات السجون انوعا مختلفة من التعذيب والتنكيل بالأسري ، وممارسة الضغوط النفسية عليهم من اجل كسر اراداتهم.

و أضافت الحملة أن العديد من الأسرى يعانون من مشاكل صحية خطيرة وصعبة وان الاحتلال لا يقوم بواجباته في تقديم العلاج المناسب لهم ، مما اثر على الوضع الصحي للمعتقلين ، وادى الى تدهور خطير في حالتهم الصحية والتي أدت إلى استشهاد بعضهم بالإضافة إلى أن أحد الأسرى مهدد بفقدان بصرة نتيجة للإهمال الطبي الواضح من سلطات الاحتلال.

واشار البيان إلى أن إدارة السجون تبتز الأسرى وتضغط عليهم من الناحية النفسية من خلال وضعهم في زنازين انفرادية بائسة ويقمون بممارسة شتى أنواع الغذاب عليهم وعدم السماح لهم بإدخال المواد التموينية الا بكميات قليلة جداً ، وفرض أسعار خيالية عندما يضطرون للشراء من (الكانتين) إذ يبلغ سعر لتر زيت الزيتون 60شيكل مما يرهقهم مادياً ويزيد من معاناتهم .

وأشار احمد العقاد مسئول الحملة في محافظة خانيونس إلى أن الأسرى يدفعون حريتهم ثمنا لحرية أبناء شعبهم والدفاع عن أرضهم المغتصبة الأمر الذي يتطلب أن تقوم السلطة الفلسطينية بالضغط على المنظمات الدولية والصليب الأحمر ومؤسسات حقوق الإنسان للتدخل الفوري لتخفيف من معاناتهم واطلاق سراحهم .