الخميس: 13/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

حزب الشعب يستهجن الصمت العالمي ازاء المجازر اليومية بحق الشعب الفلسطيني

نشر بتاريخ: 08/07/2006 ( آخر تحديث: 08/07/2006 الساعة: 12:23 )
نابلس- معا- تساءل حزب الشعب الفلسطيني عن وقوف العالم صامتا امام الجنون الاسرائيلي المتصاعد، الذي يدفع باصحابه ارتكاب المزيد من المجازر اليومية بحق ابناء الشعب الفلسطيني في غزة والضفة، باستخدام الاسلحة المحرمة دوليا، مضيفين الى سجلهم جرائم جديدة ضد الانسانية.

وقال الحزب في بيان صحافي تعقيبا على مجازر غزة، ان الاحتلال الاسرائيلي ما زال ممعنا في توسيع عدوانه على غزة والضفة، ارض الدولة الفلسطينية العتيدة، مسخرا ارقى ما وصلت اليه التكنولوجيا العسكرية في حربه القذرة، لابادة شعب اعزل يتوق الى التحرر من الاحتلال ويناضل من اجل حقوقه الوطنية.

وأهاب الحزب بكافة قوى العالم، دوله وحكوماته ومؤسساته الرسمية والشعبية الى الوقوف معا وسوية للجم حكام اسرائيل ووقف هذا الجنون المنفلت من عقاله، الذي ان استمر سيأخذ منحى خطيرا يهدد المنطقة والعالم اجمع، داعيا جميع الحركات الشعبية والمؤسسات الاهلية الى التظاهر وتنظيم الاعتصامات امام السفارات الاسرائيلية في دول العالم.

واشار الحزب ان العدوان الاسرائيلي يستمد قوته من دعم الموقف الاميركي ومساندة ادارة بوش له، مستغربا في الوقت ذاته موقف الاتحاد الاوروبي الرسمي، في الوقت الذي ادانت دول اوروبية عديدة هذا العدوان بشكل منفرد، داعيا الدول العربية وامين عام الجامعة العربية ومنظمة العمل الاسلامي الى التحرك السياسي والدبلوماسي السريع والفعال مع دول العالم لوقف هذا العدوان.

وشكر الحزب جميع القوى والاحزاب العربية والعالمية التي بعثت له برسائل، معبرة عن تأييدها وتضامنها مع شعبنا، داعيا اياها الى توسيع الجبهات الرافضة للحرب والعدوان بمزيد من الفعاليات الضاغطة لوقف العدوان الاسرائيلي.

كما حيا الحزب جميع القوى والجماهير الشعبية في تصديها للعدوان الغاشم، مؤكدا على ان هذا العدوان لن يزيد شعبنا الا مزيدا من الوحدة والتلاحم والقوة، والتمسك الحازم بحقوقه الوطنية في التحرر والاستقلال رغم هذه اللحظة الدموية العصيبة.