مؤسسة الاقصى لاعمار المقدسات الاسلامية تستنكر قيام جهات مجهولة بالاعتداء على مقبرة "هربج" قرب حيفا

نشر بتاريخ: 09/07/2006 ( آخر تحديث: 09/07/2006 الساعة: 17:24 )
القدس -معا- استنكرت مؤسسة الأقصى لاعمار المقدسات الاسلامية، اليوم في بيان وصل معا نسخة منه قيام جهات مجهولة - يظن أنها مجموعات متطرفة يهودية اعتادت على الاعتداء على مقدسات المسلمين- كما وصف البيان، بالاعتداء على مقبرة " هربج" في قرية ابطن بالقرب من حيفا.

وبينت المؤسسة انه تم تكسير عدة شواهد للقبور، مضيفة انه وبعد الاطلاع على التدمير اتخذ قرار عاجل باعادة ترميمها ابتداء من يوم غد الاثنين.

وكان رئيس المجلس المحلي لقرية ابطن صالح عمرية، ومحمد عمرية "ابو ممدوح" مندوب وعضو مؤسسة الأقصى، قد كشفا يوم الخميس عن قيام مجهولين بكسر عدة شواهد للقبور في مقبرة " هربج" والتي يدفن فيها اهل ابطن امواتهم ، وقد تم تقديم بلاغ وشكوى للشرطة بهذا الخصوص .

وأفاد محمد عمرية ان هذا الاعتداء ليس الأول من نوعه على مقبرة هربج، بل سبقه قبل عشرة سنوات الاعتداء على حدود المقبرة، في حين قامت المؤسسة الاسرائيلية في اواخر سنوات الخمسين من القرن الماضي بشق شارع على حساب جزء من المقبرة وذلك بعد سنوات قليلة من وقوع النكبة الفلسطينية .

يذكر في هذا السياق ان مؤسسة الأقصى تقوم برعاية وصيانة المقبرة المذكورة على مدار السنة من خلال فرقة الصيانة الخاصة ومن خلال مشروع رش المقابر بالمبيدات العشبية .