الثلاثاء: 29/09/2020

وفد نرويجي ممثل عن المؤسسات الشبابية والنقابية بالنرويج يتضامن مع اهالي منطقة المواصي بخانيونس

نشر بتاريخ: 07/07/2005 ( آخر تحديث: 07/07/2005 الساعة: 22:21 )
خانيونس -معا- نظمت اليوم الخميس 7/7/2005 الهيئة الوطنية للدفاع عن الأراضي ومقاومة الاستيطان اعتصاما تضامنيا مع أهالي منطقة المواصي بالتعاون مع المركز التنموي " معا" حيث شارك في الاعتصام وفد نرويجي ممثل عن المؤسسات والأطر الشبابية والنقابية بالنرويج. بالإضافة إلى القوى الوطنية والمؤسسات والفعاليات الشعبية في المحافظة وعدد كبير من المواطنين الذين احتشدوا في منطقة حاجز التفاح غرب المدينة.
و أوضح وجيه أبو ظريفة مدير الهيئة الوطنية للدفاع عن الأراضي ومقاومة الاستيطان, ان هذه الفعالية تأتي ضمن برنامج ونشاطات الهيئة للتضامن ومساعدة سكان المواصي في سبيل إنهاء الحصار المفروض عليهم منذ 5 سنوات, وما يترتب عليه من معاناة ومضايقات يومية يتعرضون لها, وأشار ابو ظريفة لضرورة أن يظهر الشعب الفلسطيني بمظهر حضاري واخلاقي أثناء عملية الانسحاب من قطاع غزة, وعدم قيام المواطنين بالاعتداء على الممتلكات العامة التي هي حق لكافة أبناء الشعب الفلسطيني, موضحا إلى أن الهيئة ستقوم وعبر العديد من الوسائل الإرشادية بتوجيه المواطنين إلى السبل المثلى في التعامل مع ما قد ينتج عن الانسحاب ، وقال أبو ظريفة أن الهيئة أعدت مجموعة من النشرات الإرشادية وقامت بتوزيعها على السكان المحليين مؤكدا متابعة الهيئة للوضع عن كثب وعلى أهبة الاستعداد لأي طارئ والتدخل للمساعدة عند الضرورة. وعبر أعضاء الوفد النرويجي عن استيائهم الشديد تجاه الوضع المأساوي لسكان محافظة خان يونس وشجبوا الاعتداءات التي يتعرض لها سكان منطقة المواصي والتي تشهد اعتداءات متكررة من قبل المستوطنين بشكل يومي وأكد الوفد النرويجي على ضرورة الالتزام بتنفيذ الانسحاب من قطاع غزة بأسرع وقت ممكن ليتمكن السكان الفلسطينيون من ممارسة حياتهم بحرية ودون قيود.