الثلاثاء: 29/09/2020

سرايا القدس تؤكد على خيار المقاومة وحقها في الرد على الاستهداف الإسرائيلي المباشر لحركة الجهاد الاسلامي

نشر بتاريخ: 07/07/2005 ( آخر تحديث: 07/07/2005 الساعة: 22:55 )
خانيونس-معا- هددت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في بيان وصل وكالة معا نسخة منه اليوم الخميس 7/7/2005 ، بتصعيد هجماتها وقصف المستوطنات والمواقع العسكرية الإسرائيلية ،والرد بقوة على الخروقات والاعتداءات الإسرائيلية اليومية،مشددة على تمسكها بخيار المقاومة وحقها في الرد على الاستهداف الإسرائيلي للحركة خاصة في الضفة الغربية. واستعرض متحدث باسم سرايا القدس اليوم في مؤتمر صحفي عقد بخانيونس ، تفاصيل العملية الاستشهادية التي نفذها ثلاثة من المقاومين والذي استشهد أحدهم وتمكن آخران من العودة بعد إصابة أحدهما مشيراً إلى أن العملية أوقعت ثلاثة قتلى في صفوف قوات الاحتلال إضافة لعدد من الإصابات.
وقال المتحدث ان السرايا تمكنت من رصد وحدة عسكرية خاصة تابعة لقوات الاحتلال تقوم بعمل كمائن في محيط مستوطنة موراج ، فقام المقاومون على اثرها بعمل كمين مماثل لها ، بحفر حفرة وضعت بها عبوات ناسفة وكمن بها المقاومون وعند ساعة الصفر فجر الشهيد أحمد صبحي شهاب 20 عاماً العبوة الأولى وسط تجمع القوة الإسرائيلية التي يتراوح عددها بين 16-20 جندي ما أدى إلى إصابتهم بشكل مباشر وإثر ذلك اندلعت مواجهات بين المقاومين الذين حاصروا الجنود بين تلتين رمليتين، وخلال الاشتباكات التي استمرت 90 دقيقة استشهد شهاب، فيما أصيب مقاوم ثاني وتمكن من الانسحاب من المنطقة بعد أن أكد انه تمكن من إطلاق النار عن قرب تجاه ثلاثة جنود أطاح بهم انفجار العبوة الأولى.
وقال إن رجال الإسعاف وشهود العيان تمكنوا من مشاهدة آثار دماء الجنود وبقايا ملابسهم الممزقة موضحاً ان العملية وقعت في نفس المكان الذي نفذت فيه عملية الفتح المبين التي نفذها كل من علاء الشاعر وشاكر جودة قبل عدة أشهر وأوقعت قتلى وإصابات في صفوفو جنود الاحتلال.
وقال:" أن فصائل المقاومة لن تلقي سلاحها ما دام الاحتلال الإسرائيلي جاثم على الأرض الفلسطينية ويروع أطفالنا ونسائنا وشيوخنا، داعيا الفصائل إلى تصعيد العمل المشترك ضد جنود الاحتلال ومستوطنيه "