يديعوت احرونوت : من حسن الحظ أن الحرب الحالية وقعت الآن وليس بعد سنوات..الادارة لهذه الحرب يرثى لها

نشر بتاريخ: 10/08/2006 ( آخر تحديث: 10/08/2006 الساعة: 19:01 )
بيت لحم- معا- تحت عنوان "ليست الطريقة الصحيحة لدخول الحرب" طالب موردخاي جيلاط من خلال تعليق له في صحيفة يديعوت أحرونوت القارئ بتصور ردة فعل أعضاء المجلس الوزاري الإسرائيلي الأمني المصغر الذين اتهمهم بالتخلي عن الجبهة الداخلية, لو قضوا ليلة واحدة في ملجأ نتن.

وأضاف جيلاط أنه من حسن ومن حسن الحظ أنها تشن ضد بضعة آلاف من مقاتلي حزب الله وليس مئات من الآلاف, كما أنه من حسن الحظ أن يكون المعلقون وأصحاب الأعمدة في الصحف بدؤوا يدركون أن إسرائيل لم تكن مستعدة لهذه الحرب.

وأكد المعلق أن ألبومات النصر لن تجهز مباشرة بعد توقف هذه الحرب ووقف صواريخ حزب الله, مشيرا إلى أن إسرائيل تورطت بالفعل في وضعية لا تحسد عليها إذ ينظر لها من ناحية على أن لديها أحد أفضل الجيوش في العالم، ومن ناحية أخرى لا تزال إنجازات هذا الجيش في الساحة الحالية للقتال مخيبة للآمال.

وأرجع الكاتب سبب ذلك في الأساس إلى تجاهل الوزراء للجبهة الداخلية, مشيرا إلى أنهم جيدون في الحديث, لكن الفعل شيء آخر "فإدارتهم لهذه الحرب يرثى لها".