الجمعة: 01/03/2024 بتوقيت القدس الشريف

الشهيد العاصي هو رقم 3 الذي يقتل من عائلة العاصي خلال الانتفاضة الحالية ومئات المواطنين شاركوا في تشييع جنازته

نشر بتاريخ: 14/07/2005 ( آخر تحديث: 14/07/2005 الساعة: 13:10 )
نابلس - معا - شيع المئات من المواطنين فى مدينة نابلس جثمان الشهيد محمد صفوت العاصي 26 عام من مخيم بلاطة التي اغتالتة قوات الاحتلال الاسرائيلي فجر اليوم أثناء تواجدة في منزل الصحفية البريطانية الكائن في شارع المريج فى منطقة رفيديا في نابلس.
ويعتبر العاصي أحد أفراد كتائب شهداء الاقصى في نابلس وهو الشهيد الثالث لعائلة العاصي الذي يسقط قتيلا خلال انتفاضة الاقصى الحالية فقد استشهد اخيه خالد العاصي من كتائب الاقصى عام 2002 جراء اغتياله من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي فى مخيم بلاطة وشقيقه الثاني فارس العاصي من الجهاد الاسلامي وقع قتيلا في مخيم بلاطة أثناء خلافات داخلية داخل المخيم عام 2003 ويقبع جمال العاص الاخ الاكبر لهم في سجون الاحتلال من أكثر من عامين منذ عام 2004 .
وقد قام مسلحون فلسطينون باغلاق كافة المحلات التجارية في نابلس واعلن الحداد العام لمدة ثلاثة أيام في نابلس وقد انطلقت مسيرة الشهيد من امام مشفى رفيديا باتجاه مقبرة الشهداء في مخيم بلاطة حيث يورى الثرا بجانب اخوته الذين سبقوه.
وأطلق عشرات المسلحين الذين شاركوا في الجنازة الرصاص في الهواء وتوعدوا بالانتقام لمقتل العاصي .
وأبدت الكثير من المصادر في نابلس استغرابها من الطريقة التي قتل فيها العاصي خاصة لوجوده في منزل صحفية بريطانية تدعى (انّا) وتبلغ من العمر 60 عاما اعتقلتها قوات الاحتلال للتحقيق معها كما اعتقلت معتصم عبد العال 28 من مخيم بلاطة بعد اصابته وتقول المصادر أنه كان يتولى عملية الترجمة للقاء صحفي .