الأحد: 21/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

الفلسطينيون نفذوا منذ بداية الانتفاضة 24 ألف عملية بينها 143 عملية

نشر بتاريخ: 14/07/2005 ( آخر تحديث: 14/07/2005 الساعة: 13:11 )
معاً - تشير الاحصاءات الاسرائيلية الأمنية التي تعتمد على جدول احصائيات وزعه جهاز الشاباك الاسرائيلي على الصحف الاسرائيلية يوم الأربعاء 13 تموز الى أن الفلسطينيين ومنذ شهر سبتمبر 2000 (موعد انطلاق انتفاضة الاقصى) قد نجحوا في تنفيذ 143 عملية تسببت في مقتل 513 اسرائيلياً وجرح 3380 آخرين, كما تشير الاحصائيات أن 160 فلسطينياً قد شاركوا بانفسهم وحياتهم في تنفيذ العمليات الـ 143 المذكورة.
واستناداً الى ذلك التقرير فان كتائب الانتفاضة قد نجحت في تنفيذ أكثر من 24 ألف عملية اطلاق نار ضد الاسرائيليين, ما تسبب في مقتل 1000 اسرائيلي, وأن العمليات تشكل 0,6 % من مجموع عمليات الانتفاضة , ومع ذلك فان عدد القتلى الذي تسببت فيه العمليات يقارب نصف عدد القتلى الذين سقطوا في 24 ألف عملية ما يثبت أن العمليات هي فتاكة بكل معنى الكلمة.
ومن خلال دراسة الشاباك يتضح أن معظم منفذي العمليات هم من فئة العمر 17 - 24 سنة وأنه منذ عام 2004 يتراجع عمر منفذي العمليات الى الأصغر سناً وأن ظاهرة المنفذين من فئات عمرية كبيرة اختفت تماماً.
ومعظم منفذي العلمليات من غير المتزوجين باستثناء قلة من المتزوجين في الغالبية العظمى هم عازبون.
أما درجة تحصيلهم العلمي فان معظمهم حاصلون على شهادات رغم ظهور علامات بعد العام 2004 على أن منفذي هذه العمليات صاروا أقل درجة من ناحية التحصيل العلمي.
كما أنه وحتى سنة 2003 كان معظمهم من شمال الشفة الغربية 64% في حين أن 17 % من باقي مدن الضفة الغربية, أما في العام 2004 فارتفعت نسبة المنفذين وسط سكان قطاع غزة الى 44 % مقابل 16% في السنوات الأولى للانتفاضة وهو ما أدى الى تراجع عددهم شمال الضفة الغربية الى 44% وفي وسط الضفة الى 17 %.
ويدعي الشاباك الاسرائيلي في تقريره أن خلفية تنفيذ الشبان الفلسطينيين لهذه العمليات كانت غالباًأسباب اقتصادية وليست أيدلوجية كما اعتقد سابقاً, وأن قادة الخلايا الميدانية في الأراضي الفلسطينية يستخدمون الأموال من أجل حث الشبان على تنفيذ هذه العمليات وأن المنفذين كانوا يوافقون لمساعدة عائلاتهم اقتصادياً أكثر من قناعتهم بأيدلوجية ظاهرة بهذه الخطوة.