السبت: 13/08/2022

الملتقى المدني ينهي تدريبا حول "اللوبي وحملات التعبئة والتأثير والتشبيك" في محافظة القدس

نشر بتاريخ: 11/09/2006 ( آخر تحديث: 11/09/2006 الساعة: 09:31 )
معا- ضمن مشروع تطوير قدرات اعضاء الهيئات المحلية من النساء، انهت مؤسسة الملتقى المدني في محافظة القدس بالتنسيق مع وحدة شؤون المراة في مديرية الحكم المحلي محافظة القدس اليوم تدريبا حول "اللوبي وحملات التعبئة والتأثير والتشبيك" في قاعة مجلس قروي بدو.

وشارك في الورشة اعضاء الهيئات المحلية من النساء المنتخبات من مجالس بدو، القبيبة، بيت عنان، بيت سوريك، بيت اجزا، بيت دقو، قطنة وادار الورشة راجي عودة منسق جنوب ووسط الضفة للملتقى المدني.

وتهدف الورشة الى التعرف على مفهوم التعبئة والتاثير والية واشكال تطبيق هذه المفاهيم بالاضافة الى توضيح المبادىء القانونية وعلاقتها بحقوق الانسان واستراتيجيات التعبئة والتاثير، كما يهدف التدريب الى الية التخطيط لحملات التعبئة والتاثير ومن ضمنها اسس ومهارات التعبئة والتاثير والية التخطيط وطرق الوصول لصناع القرار.

وتحدثت المشاركات عن اهمية التدريب باعتبار ان التعبئة ضرورية لتطور وتقدم المجتمع وكذلك التاثير الذي نحن بحاجة له وخاصة اننا في وضع بناء وان هناك حيز ديمقراطي متاح للعمل والتاثير ضمن القوانين المقرة فلسطينيا.

واشارت الاعضاء ان عليهن القيام بالتعبئة والتاثير من واقع مراكزهن من اجل العمل على تطور الهيئات المحلية وذلك من خلال العمل على ايجاد قوانين ديمقراطية او تعديل قوانين وخاصة تلك التي تهم المراة والتي تعنى بتمثيل المراة سياسيا، كما ان هناك تعبئة وتاثير يقع على الهيئات المحلية من قبل المواطنين الذين يسعون للحصول على اكبر قدر ممكن من الخدمات.

واستعرضت النساء حاجات المجتمعات المحلية التي يمثلونها, مشيرن الى ضرورة تتمتين العلاقة مع المجتمع المحلي والمؤسسات المحلية والمشاركة في الانشطة المختلفة والعمل بشفافية ووضوح امام القاعدة من اجل انجاح مسيرة المراة وتمثيلها في الهيئات المحلية.

وابرزن العقبات التي تواجه عمل الهيئات المحلية والنساء بشكل خاص حيث يشكل الاحتلال العقبة الاولى بالاضافة الى الحصار الاقتصادي الذي اثر على الاوضاع الاقتصادية للمواطنين وبالتالي اثر على عمل واداء الهيئات المحلية باالاضافة الى بعض القوانين وتوزيع الصلاحيات في الهرم السياسي وغياب سيادة القانون وفصل السلطات.

كما استعرضن حاجات الاعضاء من النساء وصعوبة تقبل عملهن داخل الهيئات المحلية او المجتمع المحلي وطالبن ان يتم التركيز على التنشئة والوعي لدى كافة فئات المجتمع من اجل تقبل المراة، كما طالبن وزارة الحكم المحلي وبالتحديد دارة شؤون المراة لمتابعة قضايا النساء المنتخبات وحل الاشكالات التي تواجهها وتنظيم الزيارات والتشبيك ما بين هيئات الحكم المحلي على مستوى الوطن.