مؤسسة مفتاح في بيان لها تدين الاقتتال الداخلي وتطالب جميع الفصائل بضرورة احترام سيادة القانون ودعم القيادة الفلسطينية

نشر بتاريخ: 17/07/2005 ( آخر تحديث: 17/07/2005 الساعة: 11:07 )
رام الله -معا أصدرت المبادرة الفلسطينية لتعميق الحوار العالمي والديمقراطية (مفتاح) بيانا أدانت فيه الاقتتال الداخلي الذي شهده قطاع غزة في اليومين الماضيين بين أفراد حركة حماس وعناصر الأجهزة الأمنية، مما خلف شهيدين ونحو 16 إصابة، ودعت إلى احترام حرمة الدم الفلسطيني.

وقال البيان ان الوضع الفلسطيني الداخلي أحوج ما يكون إلى تضافر وتوحيد الجهود حتى تتم خطة الفصل من غزة بسلام بعيدا عن أي أعمال عنف، لا تعود إلا بالمتاعب على أبناء شعبنا الفلسطيني والابتعاد عن كيل الاتهامات التخوينية لأفراد الأمن الفلسطيني والعمل على صيانة ممتلكات ومقدرات الشعب الفلسطيني وشجب فرض البرنامج العسكري على الغالبية من أبناء الشعب الفلسطيني التي صوتت لبرنامج الرئيسي أبو مازن الذي يلفظ العنف في حل الصراع.

وأهاب البيان بجميع قوى الشعب الفلسطيني، وتدارك خطورة الوضع الراهن، وما قد يترتب عنه من تهديدات إحتلالية بالاجتياح والعدوان لارتكاب المجازر بحق الشعب الفلسطيني، مما يستدعي توخي الحكمة والحذر وضبط النفس وسحب الذرائع من أيدي الاحتلال.

وطالب البيان جميع الفصائل بضرورة احترام سيادة القانون ودعم القيادة الفلسطينية المنتخبة واحترام التزاماتها وتعهداتها الدولية والعمل على حل الخلافات الداخلية باعتماد نهج الحوار ووفق الأسس الديمقراطية ودعت الجميع إلى وأد الفتنة في مهدها.