السبت: 13/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

الداخلية تتهم المستوطنين بقتل الطفل يزن موسى من قريوت قرب نابلس وتحمل سلطات الاحتلال مسؤولية الجريمة

نشر بتاريخ: 21/07/2005 ( آخر تحديث: 21/07/2005 الساعة: 05:12 )
بيت لحم- معا- استنكرت وزارة الداخلية والأمن الوطني الفلسطيني جريمة مقتل الطفل يزن موسى من قرية قريوت جنوب شرقي محافظة نابلس شمال الضفة الغربية على ايدي ملثمين قاما بطعنه اثنتي عشرة طعنة حتى الموت.

ووجهت الداخلية في بيان وصلت نسخة منه وكالة معا الاتهام الى المستوطنين قائلة" الجريمة البشعة التي أقدم عليها اثنان من مستوطني مستوطنة "شيلو" المقامة على أراضي محافظة نابلس، حيث استشهد الطفل يزن محمد موسى 12 عامًا من سكان قرية قريوت، نتيجة لطعنه من قبل إحد المستوطنين باثني عشرة طعنة قاتلة, أدت إلى وفاته على الفور قبل وصوله إلى المستشفى".

وحملت وزارة الداخلية سُلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية كاملة، "عن الجرائم التي يقترفها المستوطنون بحق المواطنين الفلسطينيين الأبرياء", واتهمت السلطات الاسرائيلية بانها لا تقوم بما يلزم من "إجراءات لحماية المواطنين المدنيين في المناطق التي تسيطر عليها قوات الاحتلال، حسب المواثيق والأعراف الدولية وخصوصًا اتفاقية جنيف الرابعة، بالإضافة إلى أنها توفر الغطاء والحماية لهؤلاء المستوطنين القتلة للاعتداء على المواطنين الفلسطينيين والتنكيل بهم".