الراحل د.راسم يونس الغائب الحاضر وفي وجدان محبيه

نشر بتاريخ: 21/12/2011 ( آخر تحديث: 21/12/2011 الساعة: 20:19 )
بقلم: رضوان الشريف

رحل الدكتور راسم يونس وترك إرثا رياضيا للرياضة الفلسطينية ولرياضيي فلسطين فكان رحمه الله احد بنائي و مؤسسي الحركة الرياضية في الوطن ومؤرخي أحداثها بكل حيثياتها وبجميع الألعاب الرياضية وأحد الغيورين والمتتبعي لها وله صولات وجولات كثيرة في ميادين العمل الرياضي المختلفة منذ كان شابا ثم لاعبا ثم مدرسا بحكم دراسته الجامعية ومدرسا لها وكان رحمه الله مقررا في أول وزارة للشباب والرياضة في فلسطين , وأحد الكوادر الرئيسية الذي ساهم بشكل كبير في بناء الرياضي بشكله السليم , قدم وخدم الحركة الرياضية بمعرفته الواسعة وبعلمه وفتح أفاقا لنشرها و ولتطورها , وكان له احترامه وتقديره عند جميع رياضي الوطن , وله الكلمة الفصل في الكثير من الخلافات الرياضية , فكان لزاما وواجبا علينا أن نقف ونستذكره بكل عام , ونوفيه حقه وان نستذكر مواقفه النبيلة والشجاعة في بناء رياضة الوطن , رحل عنا وغاب ولكنه حاضر في وجدان كل محبيه من عائلته وأشقائه وأصدقائه وحتى المختلفين معه الذين يشهدون له بالمواقف الوطنية في بناء الرياضة الفلسطينية ونهضتها.

ونحن في أسرة كرة الطاولة الفلسطينية وتحديدا في الاتحاد الفلسطيني لكرة الطاولة نتشرف أن نشارك محافظة نابلس جبل النار بذكراه الطيبة ونثمن نادي شباب نابلس بتنظيمهم بطولة تحمل اسمه الراحل راسم يونس في كل عام , وقد اقرها اتحاد اللعبة من ضمن نشاطاته السنوية , هذا اقل ما نستطيع و يمكن أن نقدمه من اجل إحياء ذكراه , فكان رحمه الله احد الداعمين والمساندين للعبة كرة الطاولة واتحادها منذ تأسيس الاتحادات الرياضية منذ قدوم السلطة الوطنية وما قبلها زمن رابطة الأندية الفلسطينية , فارق الحياة واستذكره الموت والموت حق وظلت روحه فينا , نسال الله العلي القدير أن يتغمد روحه الطيبة ويسكنه فسيح جناته ويلهم ذويه الصبر على فراقه , ورحم الله أستاذي أبو إسلام الذي كان مفخرة لفلسطين .