القائم بأعمال سفير جنوب إفريقيا لدى السلطة الفلسطينية يستقبل وفداً من المؤسسات المقدسية

نشر بتاريخ: 21/11/2006 ( آخر تحديث: 21/11/2006 الساعة: 21:11 )
رام الله -معا- استقبل رويس كوزوايو الممثل العام لمكتب تمثيل جنوب إفريقيا لدى السلطة الوطنية الفلسطينية في رام الله وفداً يمثل الهيئة الوطنية العليا للحد من انتشار آفة المخدرات واللجنة الشعبية لمناصرة القدس ومؤسسة روافد وبرنامج محطات ثقافية فلسطينية وأشبال الأقصى برئاسة حسني شاهين أمين عام الهيئة الوطنية العليا.

وشرح الوفد لنائب السفير الظروف الصعبة التي يواجهها المقدسيون على الصعيد الاقتصادي والإجتماعي والسياسي نتيجة لجدار الفصل العنصري والسياسات الإسرائيلية المتبعة نحوه المقدسيين.

وأكد حسني شاهين أثناء اللقاء على عميق العلاقات التي تربط جنوب إفريقيا مع الشعب الفلسطيني وتاريخ هذه العلاقات الأخوية منذ عهد الزعيم الراحل ياسر عرفات والمناضل نيلسون مانديلا، وقام بشرح ظروف العمل الصعبة التي تواجه الهيئة الوطنية العليا ومختلف المؤسسات في مدينة القدس ومدى انتشار آفة المخدرات في المدينة المقدسة، مؤكداً بأنها مشكلة تعاني منها كل دول العالم ولكن بنسب متفاوتة بين دولة وأخرى.

وشدد شاهين على ضرورة التعاون الدولي والإقليمي في محاربة هذه الآفة وعلاج من آدمن عليها من خلال الخبراء المتبادلة ودعم برامج الوقاية والإرشاد والتوعية.

من ناحية أكد رويس كوزوايو الممثل العام لدولة جنوب إفريقيا على العلاقات الحميمة التي تربط الشعبيين والعلاقات المميزة بينها متمنياً للشعب الفلسطيني بتحقيق دولته المستقلة.

ووعد التوسط لدى بلاده من أجل العمل على مساعدة الشعب الفلسطيني للتخفيف من معاناة بقدر استطاعته حيث قال "صحيح أننا في جنوب إفريقيا نعاني من مشاكل كبيرة وعميقة وعلينا مساعدة كثير من الدول الإفريقية نتيجة للأوضاع الصعبة التي تعاني منها هذه الدول ولكن نؤكد في نفس الوقت بأن القضية الفلسطينية تحتل دكاناً هاماً بالنسبة لنا ونعمل ما نستطيع لدعم حقوق وقضايا العب الفلسطيني الصديق".

كما وعد ببذل جهوده الممكنة من أجل العمل على مساعدة المؤسسات في برامجها الهادفة لمساعدة الشعب الفلسطيني.

وفي نهاية اللقاء قام حسني شاهين بدعوة السفير إلى زيارة للقدس والأماكن المقدسة ومقر الهيئة للتعرف على المزيد من أسلوب عملها.

وأكد الطرفان على التعاون لما يخدم مصلحة الشعبيين الصديقين ووعد السفير بتلبية الدعوة بأقرب فرصة ممكنة شاكراً الوفد المقدسي على زيارته، مثمناً الأعمال التي تقوم بها المؤسسات لخدمة المواطنين.