الخميس: 22/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

خضر عدنان: لا معنى للتهدئة في ظل هدم البيوت على رؤوس ساكنيها ولا نريد رجل امن فلسطيني لا يدافع عن شعبنا

نشر بتاريخ: 27/07/2005 ( آخر تحديث: 27/07/2005 الساعة: 17:28 )
معا - جنين- صرح الناطق الإعلامي بلسان حركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية الشيخ خضر عدنان أن قوات الاحتلال الصهيوني تقوم في هذه الساعة بمحاصرة بيت في واد عز الدين في الحارة الشرقية في جنين بهدف القبض على الشيخ المجاهد حمزة قعقور علما بان البيت قد يضم أطفالا ونساء.

وذكر أن قوات خاصة مدعومة بآلياتن وعشرات الدبابات قد اجتاحت المنطقة وحاصرت الحارة الشرقية حصارا محكما وتقوم بإطلاق النار بغزارة حول المنطقة التي تضمن المنزل المذكور.

وقال الشيخ خضر عدنان"إننا نوجه نداءا عاجلا إلى أهالي مدينة جنين ومؤسساتها الرسمية والأمنية لأخذ دورها في الدفاع عن ابن جنين حمزة قعقور"

وأضاف: نحن في حركة الجهاد الإسلامي ننظر للمساس بحمزة قعقور ببالغ الخطورة" وانه اذا حصل مكروه له فان امورا كثيرة ستتغير على الساحة الفلسطينية .

في تعقيبه على ما يحدث في جنين من محاصرة منزل القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ حمزة قعقور قال الشيخ عدنان :" نسجل اليوم لومنا وعتابنا الشديد على رجال الأمن الفلسطينيين الذين غاب دورهم و"واجبهم المفترض" للدفاع عن ابن محافظة جنين حمزة قعقور وباقي المطاردين في المنطقة " وأضاف:" ليخرج من جنين المقاومة كافة قادة الأجهزة الأمنية الذين أصدروا الأوامر لرجال الأمن المسلحين في مدينة جنين بالعودة إلى مقارهم الأمنية حال دخول القوات الصهيونية للمدينة اليوم" واستنكر قائلا:" هذا أمر مستهجن"

وفي تعقيبه عن الدور المقاوم للمسلحين في جنين علق الشيخ عدنان:" تثمن ونقدر عاليا وقفة الإخوة في شهداء الأقصى إلى جانب أخوتهم في سرايا القدس للدفاع عن مجاهدنا القائد حمزة قعقور كما وندعو كافة الفصائل الفلسطينية للوقوف عند مسؤولياتها للذود عن أبناء شعبنا فلا معنى للمقاومة في ظل استمرار هدم البيوت على رؤوس ساكنيها كما حصل اليوم في جنين مع أبناء الجهاد الإسلامي في جنين وبالأمس في اليامون مع مجاهدي شهداء الأقصى"