محافظ خانيونس يستنكر قيام تنظيم القاعدة بإعدام الدبلوماسيين الجزائريين في العراق

نشر بتاريخ: 28/07/2005 ( آخر تحديث: 28/07/2005 الساعة: 21:03 )
خانيونس -معا- استنكر حسني زعرب محافظ خانيونس ، اليوم قيام تنظيم القاعدة باختطاف وإعدام المبعوثتين الدبلوماسيين الجزائريين في العراق ( علي بلعروسي وعز الدين بلقاضي )، وقال زعرب أن هذا العمل جبان ولا يخرج من مسلمين موضحا أن الحكومة الجزائرية وشعبها العظيم وقفوا دوما إلى جانب الحق العربي في مختلف الميادين وكانت مثالا يحتذي به حسن الضيافة وتقديم المساعدة حتى وهو في اصعب الظروف ، وقدم زعرب تعازيه باسم الشعب الفلسطيني والأطفال الفلسطينيين إلى عائلات الدبلوماسيين المقتولين ،

جاء ذلك خلال تخريج مخيم صيفي للفتيان نظمته جمعية الأخوة الجزائرية الفلسطينية في مدينة خانيونس ، بحضور عدد كبير من ممثلي القوي الوطنية والإسلامية ،

وأشار احمد السعدوني من جمعية الأخوة إلى أن الشعب الجزائري الشقيق هو شعب عظيم ومناضل وقدم عظيم التضحيات على مدار سنوات طويلة ،معتبرا أن الحادث يمثل انتهاك صارخ للقيم العربية والإسلامية ، ويعمل على تغذية الكراهية والحقد في نفوس أبناء الأمة العربية .