الإثنين: 22/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

خلال اقتراح لحجب الثقة: الطيبي يتهم الحكومة الاسرائيلية بترسخ الفجوة بين اليهود والعرب بكل المجالات

نشر بتاريخ: 23/01/2007 ( آخر تحديث: 23/01/2007 الساعة: 14:33 )
القدس- معا- قدم النائب أحمد الطيبي نائب رئيس الكنيست اقتراحاً بحجب الثقة عن الحكومة الاسرائيلية, باسم الموحدة والعربية للتغيير بسبب تدهور الأحوال الاجتماعية والاقتصادية للمواطنين العرب.

وتوقف النائب الطيبي عند عدد من النقاط الأساسية كأزمة السلطات المحلية العربية وضرورة إعادة ميزانيات التطوير التي توقفت عام 2002 ومساعدة المجالس المحلية لإخراجها من ألازمة الخانقة التي تمنعها من تقديم الخدمات الإساسية, وكذلك النقص الحاد في غرف التدريس في جهاز التعليم العربي الذي يصل إلى 5 الاف غرفة تدريس وخاصة الوضع المزري لـ 900 غرفة تدريس في الجنوب. كذلك الوضع السيئ والمحسوبيات التي استشرت في جهاز التعليم العربي والمشاكل في نقل المعلمين والمعلمات إلى مدارس قريبة من أماكن سكناهم. وكذلك النقص الحاد في ملاكات الاستشاريين وأخصائي النفس ( 300 ملاك ) .

وتطرق الطيبي أيضاً الى نقص 10 ألاف وحدة سكنية كل عام في الوسط العربي وعدم إيفاء الحكومة بالتزامها بذلك, أما في مجال الزراعة فأكد ألطيبي أن وزارة الزراعة تهمل المزارعين العرب تماما وتمس بالزراعة وهي مجال هام بالنسبة لنا جميعا, وعدم إقامة مناطق صناعية في الوسط العربي بالرغم من الوعود المتكررة.

أما في مجال الصحة فقد تحدث الطيبي عن نقص مئات الآسرة في المستشفيات وتوقف عند قرار الوزارة بتخصيص ميزانية لهذه الآسرة دون اخذ مستشفيات الناصرة بالحسبان, وفي مجال الطرقات بين البلدات فقد أشاد الطيبي بقرار وزارة المواصلات تخصيص 12% من ميزانيتها بهذا الخصوص للوسط العربي بمبلغ 120 مليون شاقل.

كما تناول عدم استيعاب الاكاديميين العرب بشكل مناسب في المكاتب الحكومية وسلك خدمات الدولة.

ورد الوزير يعقوب ادري باسم الحكومة قائلا: انه مسرور من طرح النائب الطيبي لهذه المعطيات الهامة والصحيحة مؤكدا أن الحكومة ملزمة بتحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي.

النائب الطيبي من جهته رد قائلا: لقد سئمنا الوعود المتكررة وهناك ضرورة لتخصيص الميزانيات من اجل سد الفجوة الكبيرة بين الوسطين اليهودي والعربي.

وتم رفض اقتراح نزع الثقة بأغلبية 60 عضوا مقابل 22 عضوا.