الإثنين: 17/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

حملة جمع امتعة لصالح الأسرى المتضرّرين من الحريق في سجن النقب

نشر بتاريخ: 03/08/2005 ( آخر تحديث: 03/08/2005 الساعة: 17:24 )
معا- قامت جمعية أنصار السجين بحملة جمع أمتعةٍ لصالح الأسرى المتضرّرين من الحريق الذي اندلع في سجن النقب في 24/7/2005، وتكمن أهمية هذه الحملة بأنها توفر المستلزمات الضرورية للأسرى الذين حُرِقَت أمتعتهم في ذلك الحريق. يذكر بأنّ الجمعية استقبلت من الأهالي وذويهم العديد من الحاجيات الضرورية التي طلبها أبناؤهم في ذاك السجن المنكوب.

وبدأت الحملة في منطقة جنين وبعد ذلك توجّهت الشاحنة إلى نابلس ومن ثم سارت حتى وصلت إلى رام الله, ثم بيت لحم وحطت أخيراً في الخليل لتنطلق من هناك اليوم إلى سجن النقب.

يشار أنّ ما يزيد عن 240 أسيراً فقدوا جميع أمتعتهم وملابسهم الأمر الذي جعل من هذه الحملة الإغاثية أمر ضرورياً جداً. وهذه هي المرة الثالثة التي تقوم فيها جمعية أنصار السجين بجمع الأمتعة لصالح أسرى النقب، وذلك ضمن مناصرتها لجمهور الأسرى.

وتعنى جمعية أنصار السجين بمؤازرة ونصرة الأسرى داخل السجون وتقدّم العديد من الخدمات على رأسها زيارة المعتقلين في بداية اعتقالهم في مراكز التوقيف والتحقيق إضافةً إلى تمثيل الأسرى أمام المحاكم العسكرية الصهيونيّة والمشاركة في النشاطات الجماهيرية الخاصة بالأسرى كالمسيرات والاعتصامات الجماهيرية وغيرها، كما يقوم محامو الجمعية بزيارات تفقدية لكافات السجون وخصوصاً الأسرى الذين يتمّ عزلهم عن باقي الأسرى. وتقوم جمعية أنصار السجين أيضاً بالعديد من النشاطات كإقامة مسرحيات، ومعارض لصور وأعمال الأسرى اليدوية، والمخيمات الصيفية وغيرها.