الخميس: 18/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

الإغاثة الزراعية تصدر تقريرها السنوي لعام 2004 - الشوا: تعاظم دور الإغاثة الزراعية في ترسيخ مفهوم الإصلاح

نشر بتاريخ: 03/08/2005 ( آخر تحديث: 03/08/2005 الساعة: 17:38 )
الخليل - معا- افتتحت رئيسة مجلس الإدارة عضو المجلس التشريعي راوية الشوا التقرير السنوي الذي أصدرته جمعية التنمية الزراعية (الإغاثة الزراعية) مؤكدة على الدور البارز الذي لعبته المؤسسة خلال العام المنصرم في تعزيز النضال الفلسطيني نحو التحرر وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة حيث قامت بتوجيه تحية لكافة مستويات المؤسسة وللشركاء و الأصدقاء و الممولين على الجهود الحثيثة التي بذلوها في تشجيع بناء حركة جماهيرية اجتماعية تملك ناصية القرار الفلسطيني على المدى البعيد .

من جهته أكد مدير عام الإغاثة الدكتور إسماعيل دعيق على أن مؤسسته ستستمر بالعمل وفق أجندة وتوجهات مجلس الإدارة وبتوصيات التقييم الشامل الذي أجرت المؤسسة نهاية العام 2004 خاصة في مجال دفع مكانة المؤسسة قدما وتطوير المصادر البشرية وبناء خبرات تنموية ترفد الأسواق المحلية و العربية و الإقليمية .

وبهدف تعزيز دور مجلس الإدارة كمرجعية حاكمة في المؤسسة ؟ فقد أشتمل التقرير على ملخص لنشاطات المجلس الذي عقد خمسة اجتماعات رسمية بمشاركة جميع أعضائه والذي كان له دور فاعل في حياة المؤسسة خاصة في المطالبة بأجراء تقييم للسنوات العشرة الأخيرة كذلك في مناقشة وإقرار موازنة 2004 وهيكلية المؤسسة وفي مراجعة الشروط والتمويلية الخاصة بالمؤسسات الأمريكية و الموقف منها.

ولتعزيز مبدأ الشفافية و المساءلة؟ أشتمل التقرير على القوائم المالية لعام 2004 وتقرير مدقق الحسابات وقائمة بالمشاريع التي تم تنفيذها و الجهات الممولة مشيرا إلى النمو في حجم الموازنة لهذا العام بحوالي 30% عن الخطة المقرة بداية العام .

هذا وقد بلغ حجم المداخيل 7.134.495 دولار أمريكيا (ما يزيد عن 7 ملايين) في حين بلغ حجم الأموال التي أدارتها الإغاثة خلال العام قرابة 16 مليون دولار موزعة بين مساعدات مباشرة و مساعدات عينية نسقت لها المؤسسة إضافة إلى مشاريع و خدمات دفعت تكاليفها مباشرة إلى المستفيدين دون أن تمر عبر موازنة المؤسسة .

واستعرض التقرير ما تم إنجازه خلال العام 2004 مقارنة بالعام 2003 وبالمؤشرات الموضوعة حيث تم استصلاح و تأهيل 1920 دونما وربط 35100 دونم بشبكة الطرق الزراعية بصورة مباشرة و10000 دونم بصورة غير مباشرة بالإضافة إلى بناء 107823 متر مربع من الجدران الاستنادية وزراعة 96885 شتلة لإفادة 3668 مزارع في الضفة و القطاع وتأهيل 24 دونم من البيوت البلاستيكية وتوفير 57050 يوم عمل في المناطق الريفية . كما أشار التقرير تطبيق تقنيات الزراعة الآمنة في 1380 دونم وتوفير 39783 متر مكعب من المياه الصالحة للاستخدام في الزراعة وإنشاء 16 محطة تنقية .

وفي مجال التكامل الاجتماعي ؟ فقد تم توزيع حوالي 12200 طن من المواد الغذائية لما يقارب 46528 أسرة ريفية , أما في مجال دعم النساء الريفيات ومنظماتهن فقد قدمت الإغاثة 1183 قرضا بقيمة إجمالية بلغت 1248774 دولار أمريكي بالإضافة إلى تقديم خدمات إرشادية لما مجموعة 10202 امرأة و تقديم الرعاية و الدعم لأحدى عشرة مرشة للمجالس البلدية من عضوية النوادي النسوية نجح منهن 3 نساء حصلن على نسبة عالية من الأصوات.

وفي مجال تنمية الشباب و العمل التطوعي؟ فقد تم تأسيس 14 تجمعا ليصل عدد التجمعات الشبابية إلى 84 تضم في عضويتها 3530 عضوا . بالإضافة إلى بناء قدرات 40 نادي بيئي .
وحول بناء قدرات التجمعات القاعدية (مزارعين ونساء وشباب ) ؟ فقد تم تقديم منح تنموية لثلاثين جمعية وإسناد 30 جمعية أخرى في مجالات بناء الهياكل الإدارية ووضع الأنظمة الداخلية وإجراءات وأدلة العمل .
وفي مجال التسويق وتعزيز قدرات المزارعين فقد تم تصدير 280 طنا من المنتجات الزراعية و الغذائية بقيمة 1.4 مليون دولار أمريكي بالإضافة إلى خدمة 1047 مزارعا في مجالات البيع و الشراء الجماعي .

هذا وقد تم تنفيذ دورتين طويلتي الأمد لإفادة 40 مهندس ومهندسة زراعية . كما تم إنجاز 5 أبحاث تطبيقية وفتح شعبتين دراستين لإفادة 30 طالب و طالبة عبر برنامج الدراسات العليا بالتعاون مع جامعة القدس . وقد تم أيضا توفير 3 منح جامعية لدراسة الماجستير في مجال الري و الزراعة العضوية في جامعات ايطاليا .

تجدر الإشارة إلى أن المؤسسة تمكنت من تنفيذ هذا الحجم الكبير من النشاطات بفضل المتطوعين و المتطوعات ولجانهم حيث بلغ حجم العمل التطوعي 146% من نسبة العمل المأجور في المؤسسة .
واوضح التقرير النشاطات المتميزة و الدور الهام الذي لعبته الإغاثة الزراعية على الصعيد الوطني بالتنسيق مع كافة الجهات الرسمية و الشعبية في التصدي للسياسات الإسرائيلية خاصة مصادرة الأراضي وبناء جدار الضم والاحتلال . وبهذا الصدد نفذت الإغاثة الزراعية العديد من الحملات و المسيرات الاحتجاجية و المؤتمرات و الاجتماعات واستضافة الشخصيات العالمية و الوفود من أبرزه حفيد المهاتما غاندي ارون غاندي .