الشرطة الاسرائيلية تحاصر معارضي الانسحاب وتمنعهم من الوصول الى غوش قطيف وتعد خطة لاخلائهم بالقوة

نشر بتاريخ: 04/08/2005 ( آخر تحديث: 04/08/2005 الساعة: 05:15 )
معا- عاد الاف من معارضي خطة الانسحاب صباح اليوم الخميس الى مخيم الاعتصام الذي اقاموه في مستوطنة اوفكيم بعد ان فشلوا في الوصول الى مستوطنة غوش قطيف بقطاع غزة ليلة امس.

وقال منسق النشاطات الاحتجاجية تسفي بار حاي انه تقرر العودة الى اوفكيم بعد الفشل في الوصول الى غوش قطيف واعداد العدة لاتخاذ الخطوات الاحتجاجية القادمة.

وكان الالاف من افراد الشرطة الاسرائيلية قد شاركوا في منع معارضي خطة الانسحاب من الوصول الى مستوطنة غوش قطيف في مسعى منهم لعرقلة تنفيذ الانسحاب المقرر من تلك المستوطنات في غضون الاسبوعين القادمين.

وتجمع الاف من المعارضين في مفرق " بدوئيم" الذي يبعد حوالي كيلو متر ونصف الى الغرب من منطقة اوفاكيم التي اقاموا فيها امس بعد مشاركتهم في مهرجان حاشد لمعارضة الانسحاب عقد في مستوطنة سديروت الواقعة في الجهة الشمالية للقطاع, وبطلب من قادتهم بقي المستوطنون في تلك المنطقة وجلسوا في الطرقات وسدوها امام حركة السير.

وفي اروقة الشرطة الاسرائيلية تم بلورة خطة لاخلاء المعارضين من المنطقة التي يتواجدون فيها, حيث قررت الشرطة ان تخلي هؤلاء المعارضين بالقوة اذا لم يستجيبوا لنداءاتها ويخلوا انفسهم من تلك المنطقة.

وطلية يوم امس حاول المتظاهرون الوصول الى مستوطنة غوش قطيف, فبعد ان فشلوا في الدخول الجماعي للمستوطنة اخذت مجموعات متفرقة منهم بالتسلل الى المستوطنة عبر طرق جانبية يلتفون من خلالها على الحواجز التي اقامتها الشرطة لمنعم من الوصول, وعند حاجز كيسوفيم اعتقلت الشرطة 48 متظاهرا بعد ان حاولوا التسلل الى غوش قطيف, واوضحت مصادر شرطية ان بعض المعتقلين ضبطوا في سيارات تابعة لمستوطني غوش قطيف بهدف تهريبهم الى داخل المستوطنة.

كما عقد امس اربعة اجتماعات بين مسؤولي الشرطة الاسرائيلية وقادة المستوطنين دون التوصل الى اتفاق يمنع المواجهة المحتملة لاخلاء المعارضين, ورفض مسؤول الشرطة في جنوب القطاع نتسيف بار ليف طلبا تقدم به قادة المستوطنين للسماح لهم بالتقدم اكثر باتجاه مستوطنة غوش قطيف حتى منتزه بارك اشكول, وقال ليف انه لن يسمح للمتظاهرين باجتياز النقطة التي وصلوا اليها في المنطقة الواقعة بين اوفاكيم ومفرق بدويم.

من جانبه دعا بنحاس فلرشتاين احد ابرز قادة الاستيطان المتظاهرين الى الجلوس في الطرقات واغلاق الشوارع بعد ان منعتهم الشرطة من دخول مستوطنة غوش قطيف, وقام حاخامات بتوفير نسخات من التوراة ليؤدي المتظاهرون طقوسا دينية في المكان.

وبينما نجح مستوطنو غوش قطيف بايصال كميات من الخبز والطعام للمعارضين, تبقى الانظار متجهة الى ما سيحدث في غضون الساعات القليلة القادمة, فهل ستلجا الشرطة الى القوة ام ان المستوطنين سيدركون صعوبة الموقف ويتفرقون كل من حيث اتى؟.