القمة العربية القادمة, ستكون في غزة !

نشر بتاريخ: 05/08/2005 ( آخر تحديث: 05/08/2005 الساعة: 11:26 )
معا- شرع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ابو مازن بدعوة القادة العرب للمشاركة في لقاء القمة العربية القادم في مدينة غزة . فالفلسطينيون الذي سيحتفلون بجلاء الاحتلال عن غزة يخططون لاقامة قمة عربية تتوج الاحتفالات الكبيرة التي يجهزون لها منذ الان.

الرئيس ابو مازن, استغل زيارته الاخيرة للعاصمة الاردنية عمان لدعوة الملك الاردني عبد الله الثاني للمشاركة في قمة غزة المحررة ومثل هذه الدعوات وجهها الرئيس لملوك اخرين في الوطن العربي .

وكان الرئيس المصري حسني مبارك اكد على دعوة رئيس جامعة الدول العربية عمرو موسى ( وهو المخول رسميا بتوجيه الدعوات) لعقد قمة عربية جديدة في شرم الشيخ بعد تفجيرات ارهابية وقعت هناك قبل عشرة ايام الا ان وفاة العاهل السعودي منعت تنفيذ ذلك.

الصحف العبرية, لم تغفل هذا الخبر الهام ونشرت صحيفة يديعوت احرنوت صورة للزعيم الليبي معمر القذافي وهو يضحك ويضع سيجارة في فمه وكتبت تحت الصورة ( معمر القذافي في طريقه الى غزة).

من ناحية ثانية, تؤكد مصادر مختلفة ان قيادات تاريخية او معاصرة في الثورة الفلسطينية تستعد منذ الان للعودة الى غزة عند جلاء الاحتلال, مثل السيد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس ورئيس المجلس الوطني السابق وامين عام الجبهة الديمقراطية وعشرات من القادة البارزين الذين هم لم يسمح لهم الاحتلال من قبل بالعودة الى ارض الوطن.

اما فاروق القدومي رئيس حركة فتح, فيتوقع الجميع عودته للمشاركة في احتفالات النصر والجلاء.

ومن جهة اخرى قالت مصادر امنية اسرائيلية انها ستسمح للاردن بارسال قوات بدر لمساعدة الامن الفلسطيني بعد تنفيذ الانسحاب .

وقال وزير الامن الاسرائيلي شاؤول موفاز في زيارته للعاهل الاردني في عمان ( اذا طلبت الاردن ذلك فلن نعارض نحن) ومع ذلك لم يشرح موفاز حجم القوة الاردنية المسموح بدخولها والحديث يدور عن قوات بدر والتي تشمل الف ضابط وجندي فلسطيني يسكنون في الاردن.

هذا و وصفت الصحف العبرية لقاء موفاز بالعاهل الاردني انه جرى في اجواء مريحة, حيث رافق موفاز مدراء مكتبه عاموص يرون وعاموص جلعاد وتمت ضيافتهما في فيلا فخمة للملك في مدينة العقبة.

العاهل الاردني طالب اسرائيل عدم الاكتفاء بالانسحاب من غزة واستكمال الانسحاب من الضفة الغربية .

هذا وكانت الانتفاضة الفلسطينية الراهنة شهدت قمتين عربيتين, واحدة في بيروت والتي احتضنت القمة بشرف في اعقاب تحرير الجنوب اللبناني والثانية في الجزائر في اعقاب التطورات الخطيرة في الساحتين العراقية والفلسطينية.وستكون قمة غزة هي القمة العربية الثالثة في عمر الانتفاضة .

كما ان سنوات انتفاضة الاقصى قد شهدت غياب العديد من الرؤساء والقادة, مثل الرئيس الراحل ياسر عرفات, والرئيس العراقي صدام حسين والعاهل السعودي فهد بن عبد العزيز, والشيخ زايد آل نهيان زعيم الامارات واخيرا ولد طايع الرئيس الموريتاني المخلوع ، ومن قبل الرئيس السوري حافظ السد والعاهل الاردني الملك حسين والملك المغربي الحسن الثاني دون ان ننسى رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري.