الثلاثاء: 09/08/2022
خبر عاجل
إحداها خطيرة- 6 إصابات بالرصاص الحي خلال مواجهات مع الاحتلال في نابلس

وفد فلسطيني كبير سيسلم الرئيس مفاتيح أمانة القدس وعهدها

نشر بتاريخ: 09/10/2012 ( آخر تحديث: 09/10/2012 الساعة: 11:52 )
القدس - معا - من المقرر أن يقوم وفد فلسطيني كبير يضم مئات الشخصيات الاسلامية والمسيحية والمؤسسات والقوى والفعاليات الوطنية ، بالتوجه يوم السبت الى مقر المقاطعة في رام الله للقاء الرئيس "ابو مازن" وتسليمه مفايتح امانة القدس لدى المقدسيين وعهدها.

وتشهد مدينة القدس، حراكا واسعا على كافة المستويات بهدف تفعيل الحالة الوطنية العامة للدفاع عن المدينة التي تتعرض لاوسع هجوم اسرائيلي عليها يستهدف تهويد الارض والانسان .

وفي هذا السياق قال القيادي في حركة فتح في القدس جمال الجواريش لـ معا ان الهدف من هذا الحراك الذي تقوده رابطة الشباب المقدسيين بالتنسيق الكامل مع كافة القطاعات والفعاليات المختلفه في مدينة القدس هو اعادة قضية القدس الى مكانة الصدارة وخاصة بعد الخطاب التاريخي الذي القاه الرئيس محمود عباس "ابو مازن" في الامم المتحدة للمطالبة بعضوية فلسطين فيها، مؤكدا تمسك القيادة الفلسطينية بالثوابت الوطنية، مشددا على ضرورة اعادة استنهاض ورص كل الصفوف في جميع محافظات الوطن للذود عن حياض القدس التي تستحق منا التضحية بالنفس والمال .

وقال الجواريش "ان اجتماعات متعددة شملت كافة القطاعات في مدينة القدس عقدت في الايام الاخيرة وتم خلالها مناقشة سلسلة من الفعاليات سيتم تنظيمها لدعم القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس في جهوده الرامية لتثبيت عضوية دولة فلسطين في الجمعية العمومية للامم المتحدة بعاصمتها القدس والتي تعمل اسرائيل على ازالتها من اروقة الامم المتحدة واخراج المدينة من دائرة اية مفاوضات مستقبلية".

وتابع ، ان وفدا يضم مئات الشخصيات الاسلامية والمسيحية والمؤسسات والقوى والفعاليات الوطنية، سيتوجه خلال الايام القادمة الى مقر المقاطعة في رام الله للقاء الرئيس "ابو مازن" وتسليمه امانة القدس لدى المقدسيين وعهدها .|191600|

واشار الى ان هذا التحرك هدفه ايضا دعم مواقف وجهود القيادة الفلسطينية فيما يتعلق بالقدس باعتبارها من اولى اولويات القيادة الفلسطينية، ذلك ان لا دولة فلسطينية دون القدس ، وان ما تسعى اليه حكومة اليمين المتطرف الاسرائيلية لسلخ القدس عن محيطها الفلسطيني ستبوء بالفشل ، اذا ما تضافرت جهود الكل الفلسطيني في الدفاع عن المدينة وحماية مقدساتها الاسلامية والمسيحية وتفعيل مؤسساتها المهمشة والتي تعاني من ازمات مالية ومضايقات اسرائيلية ادت الى اغلاقها .

وشدد الجواريش على أن القدس امانة في اعناق الكل الفلسطيني مسلميه ومسيحييه الذين اكتوا بنار الاحتلال كونهم جزء لايتجزء من الشعب الفلسطيني ، معتبرا ان الوحدة بين ابناء الشعب الواحد هي السلاح الامضى في مواجهة الصلف والعدوان الاسرائيلي، داعيا الامتين العربية والاسلامية للوفاء بالتزاماتها تجاه مدينة القدس واهمية الاستجابة لدعوة الرئيس محمود عباس لزيارة مدينة القدس المحتله مما يشكل رافدا اساسي في دعم وتثبيت صمود المقدسيين فوق ارضها الطاهرة .

الى ذلك حيا الجواريش كل المؤسسات التي تعمل في القدس رغم الامكانيات الشحيحة والمضايقات الاسرائيلية، داعيا في الوقت ذاته الى تكامل الادوار وتضافر الجهود حتى يتم منهجة العمل ليؤتي بثمار يلمسها المواطن على ارض الواقع .