الأحد: 26/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

جنود حرس الحدود يعتدون على الشيخ خالد مهنا رئيس الدائرة الاعلامية في الحركة الاسلامية

نشر بتاريخ: 02/03/2007 ( آخر تحديث: 02/03/2007 الساعة: 01:05 )
الخليل - معا- اضطر الشيخ خالد مهنا رئيس الدائرة الاعلامية في الحركة الاسلايمية والناطق الاعلامي باسم جمعية الاقصى الى فك رباطه في المسجد الاقصى الليلة الماضية بعد ان تم الاعتداء عليه من قبل جنديين من حرس الحدود الاسرائيلي اثناء قيامه بمهام تفقدية بالقرب من احد المباني لعائلات عربية مقدسية.

وتعرض الشيخ مهنا الى عدة لطمات من قبل جنود الاحتلال ادت الى كسر سنين على الاقل نقل على اثرها لتلقي العلاج.

ووصف الشيخ خالد مهنا عملية الاعتداء عليه قائلا:" كنت اسير في ازقة البلدة القديمة بالقرب من باب القطانين وكنت اتفقد المباني العربية والسكان في احد المباني وكان يسير خلفي مستوطن ويتلفظ بكلمات بذيئة بحقي وحق المسلمين، ووجه لي الكلام لماذا انت هنا، وكأنه على معرفة بي، ويظهر انه رأني في المنطقة عدة مرات، وقد دار بيني وبينه نقاش ساخن، الى ان وصلنا الى جنديين كانا في المكان وطلبا هويتي، وقالوا لي ماذا تفعل هنا، قلت انا مواطن، وقالوا انت الذي تحدثت بالامس في فضائية الجزيرة وسببت على الدولة، نحن نعلم عن تحركاتك، وانت قلت في الجزيرة " ابحثوا عن مكان لكم غير هذا المكان"، وصفعني احد الجنود على وجهي وكسر لي سنين مما اضطرني الى الذهاب للطبيب، والعودة الى البيت".