فوكس نيوز....من تأييد الحرب في العراق ...الى عدم وجود مكان لنقاد إسرائيل

نشر بتاريخ: 28/08/2005 ( آخر تحديث: 28/08/2005 الساعة: 12:10 )
عن تقرير واشنطن - بعدما دعا نجم قناة فوكس الإخبارية بيلي أوريللي المشاهدين إلى الإغداق على السلطات الفرنسية بالانتقادات بسبب موقفها المعارض للحرب في العراق، تلقت السفارة الفرنسية في واشنطن "1100 رسالة الكترونية مزعجة" حسبما ذكرت مصادر السفارة. وفي نفس الوقت قررت القناة فصل مراسلها الشهير بيتر أرنت بسبب مقابلة أجراها مع القناة الفضائية العراقية انتقد فيها الحملة الأمريكية البريطانية علي العراق وقال فيها إن الحلفاء تورطوا في هذه الحملة، ولم يقدروا درجة الاستعداد بانين خطتهم علي افتراضات خاطئة. وبررت قناة فوكس قرارها بأن بيتر أرنت لم يستأذن القناة لإجراء المقابلة. وتدل هذه الأمثلة وغيرها على اتجاهات قناة فوكس الإيديولوجية.

وتضم قناة فوكس Fox News مذيعين يضربون على وتر الوطنية المتشددة لدى الشعب الأمريكي وعلى الرأي المحافظ لدى الكثيرين منهم. ويعمد مذيعوها إلى إدانة العرب والمسلمين عن طريق أسئلتهم الاستفزازية للضيف، ويظهر رأيهم بوضوح في نقاشهم معه. ونمت قناة فوكس خلال السنوات القليلة الماضية لتصبح بالإضافة إلي قناتي CNNو MSNBC أهم ثلاث قنوات إخبارية على شبكات الكابل الأمريكي. واستطاعت قناة فوكس الوصول إلى ملايين المشاهدين داخل الولايات المتحدة، وأهم ما يميز القناة عدم إخفاء العامين فيها لتوجهاتهم الإيديولوجية وتحيزهم لحزب أو برنامج بعينه. ويسهل هذا التوجه من مهمة قناة فوكس فتصل الصورة واضحة بدون لبس عن تأييد القناة للحزب الجمهوري، وتأييد القناة للحرب في العراق، وتأييد القناة لكل ما تتخذه إسرائيل من مواقف وسياسات في صراعها ضد الفلسطينيين.

تغطية قناة فوكس للشئون العربية
تقدم قناة فوكس الكثير من البرامج الحوارية الجدلية. ويرى الكثيرون قناة فوكس كقناة موالية للحزب الجمهوري وكونها من المروجين للأفكار اليمينية المحافظة داخل الولايات المتحدة كما ذكرت مجلة Columbia Journalism Review. ومن جهتها تعتبر قناة فوكس نيوز الأرضية الواسعة لطرح أفكارهم وإيصالها إلى أكبر عدد ممكن من الجمهور وإلى كافة أنحاء المعمورة. وكثيرا ما تتهم القناة بانحيازها المطلق للسياسات الإسرائيلية ضد العرب، وتتهم القناة العرب بعدائهم للسامية وتربط بينهم وبين الإرهاب.
ووفقا لمصادر أمريكية، فان مالك القناة روبرت ميردوخ اقترب بشدة من المحافظين الجدد في التسعينات وأعلنها صراحة أن من يوحد بين أفكاره ومصالح إسرائيل سيلقي دعمه وبالتالي لا يوجد مكان في المحطة لمن يخالف هذا الرأي ويجري إنهاء عقود المخالفين في الرأي بحسب الكتاب الذي نعرضه.

أما الحرب على العراق، فقد روجت قناة فوكس للحرب وشنت هجوما على معارضي الحرب داخل الولايات المتحدة وخارجها، وخاصة الرئيس الفرنسي جاك شيراك.

أهم برامج ومذيعي قناة فوكس الإخبارية
يعد برنامج The O'Reilly Factor من أهم البرامج الحوارية التي تعرضها قناة فوكس حيث يحتل المرتبة الأولى بالنسبة لعدد المشاهدين المتابعين للبرامج الإخبارية في الولايات المتحدة. ويناقش هذا البرنامج أهم القضايا التي يهتم بها المواطن الأمريكي العادي. ويصنف مقدم البرنامج (أسم البرنامج مقتبس من أسمه) بيل أوريللي بأنه لسان حال المحافظين الجدد، وبأنه مروج لأفكارهم. ويتميز أوريللي بشخصية قوية وأسلوب حاد. ومنذ عام 2000 تجاوزت شعبية برنامج أوريللي برنامج قناة CNN الرئيسي لاري كينج لايف Larry King Live كما ورد في بيان لدليل التليفزيون الأمريكي TV Guide. وتعتبر تغطية برنامج بيل أوريللي للحرب في العراق شديدة التحيز لمواقف إدارة الرئيس جورج بوش، وتغطيته للصراع العربي الإسرائيلي شديدة التحيز للجانب الإسرائيلي وضد العرب. ويري الكثير من المحللين أن البرنامج يروج بصورة غير مباشرة لإدارة الرئيس بوش الجمهورية. وبيل أوريللي نفسه من ولاية نيويورك وعمل في عدة قنوات تليفزيونية شهيرة قبلما يعود للدراسة للحصول على شهادة الماجستير من جامعة هارفارد عام 1996، وبعدها التحق بقناة فوكس الإخبارية. ولبيل أوريللي ثلاثة كتب الأول "The O'Rielly Factor"، والثاني "No Spin Zone" والثالث "Who's Looking out for You" ومكثت هذه الكتب على رأس قائمة أكثر الكتب مبيعا في الولايات المتحدة لعدة شهور عند صدورها خلال الأعوام القليلة الماضية.

كذلك يبرز برنامج "Special Report with Brit Hume التقرير الخاص مع بيريت هيوم" كأهم البرامج السياسية على شاشة قناة فوكس، ويلي في شعبيته برنامج بيل أوريللي. ويتطرق البرنامج لموضوعات ساخنة أمريكية ودولية عديدة. ويقوم مقدم البرنامج خلال البرنامج باستضافة خبراء ومحللين وأجراء استفتاءات مباشرة عبر شبكة الانترنت. ويبث البرنامج يوميا من الساعة السادسة حتى الساعة السابعة مساء. ويتمتع مقدم البرنامج بريت هيوم بخبرة إعلامية واسعة، وخدمت خبرته الطويلة كمراسل ومحرر بالعديد من الصحف الأمريكية على تكوين حرفية قوية وشعبية كبيرة. وكان هيوم قد بدأ حياته كصحفي في شبكة ABC ثم انتقل لقناة فوكس بعدما حصل على عدة جوائز مهنية رفيعة.

ومن البرامج الحديثة المميزة برنامج "قصص الحروب" الذي يعتبر من البرامج التي يتابعها الجماهير بشوق لكونها تتعامل مع قضية حيوية معاصرة في حياة الأمريكيين. البرنامج أسبوعي يبث في الساعة الثامنة مساء بتوقيت نيويورك. يستمد البرنامج شهرته بسبب تقديم أوليفر نورث Oliver North- الذي كان قد شغل منصب مستشار بمجلس الأمن القومي خلال إدارة الرئيس ريجان وكان له دور كبير في فضيحة إيران كونترا- له. ويركز نورث على الجوانب العسكرية والإنسانية وقصص الجنود في الخطوط الأمامية لمناطق النزاعات الرئيسية في العالم، وبالطبع ينال العراق المساحة الأكبر من التغطية في هذا البرنامج.

تاريخ قناة فوكس
كان أرباب حركة المحافظين الجدد على خلاف شبه دائم مع وسائل الإعلام الأمريكية التي كثيرا ما اتهمت بولائها لليبراليين. ومع تعمق حجم الاختلاف في الآراء والمواقف السياسية بين منظري حركة المحافظين الجدد وغالبية وسائل الإعلام الأمريكية، بادر روبرت مردوخ عام 1996 بإعلانه تأسيس منبر إعلامي للمحافظين في الولايات المتحدة. وروبرت مردوخ هو أحد أباطرة الإعلام العالمي، وهو أسترالي الأصل ولديه الجنسية الأمريكية. وتقع مكاتب قناة فوكس الرئيسية في قلب مدينة مانهاتن بمدينة نيويورك. تعتبر قناة فوكس نيوز الإخبارية الأمريكية من أهم قنوات شبكات الكابل في الولايات المتحدة. وتبث قناة فوكس أخبارها لمدة 24 ساعة يوميا لمدة سبعة أيام أسبوعيا، وعلى مدار السنة. ولدى المحطة 32 برنامجا، منها اليومي والأسبوعي. ويبلغ عدد مذيعي ومقدمي البرامج فيها 140 شخصا، ولديها مراسلون في مختلف أنحاء العالم يتجاوزعددهم المائة، وتنتشر كذلك مكاتبها في مختلف بقاع الأرض. ومنذ بدأت قناة فوكس إرسالها عام 1996 وهي محط أنظار الكثير من خبراء الإعلام الأمريكي والعالمي. ويرجع ذلك إلى تبنيها بطريقة شبه علنية لتوجهات سياسية تدعي أنها "أمريكية وطنية"، في حين يراها بقية العالم كبوق للمحافظين الأمريكيين.