قوات الاحتلال تفرج عن الاسير عزّالدين بسام السعدي من جنين

نشر بتاريخ: 02/09/2005 ( آخر تحديث: 02/09/2005 الساعة: 15:33 )
جنين - معا - أفرجت سلطات الاحتلال عن الفتى عزالدين بسام السعدي بعد اعتقال اداري لمدة عامين، و كان عزالدين قد اعتقل بتاريخ 7/10/2002 بُعيد اعتقال والده الشيخ بسام السعدي القيادي البارز في حركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية في 1/10/2003 بعد مطاردته عامين كاملين.

و يذكر أن عزالدين و البالغ من العمر 18 عاما كان قد أصيب خلال الاجتياحات المتكررة لمخيم جنين عقب حملتها على المخيم عام 2003، و هو الابن الأكبر حاليا للشيخ بسام السعدي إذ استشهد ابنيه التوأمين إبراهيم و عبد الكريم بتاريخ 1/9/2003 .

و في تعقيب لنوال السعدي والدة الاسير :" لم يدرك احد ما يموج في صدري من لوعة صحيح أني رسمت الفرحة على وجهي و لكن الحسرة أكلت قلبي لان الإفراج عن عز الدين جاء في الذكرى السنوية الثالثة لاستشهاد عبد الكريم" و أضافت:" عودنا أنفسنا على تقديم أبنائنا قرابين في سبيل الله و من اجل رفعة حركة الجهاد الإسلامي و علوّ شأنها و نحن نفخر بانتمائنا لها و نتشرف بها"