منظمة أنصار الأسرى تطالب بالإفراج عن أسرى العزل الانفرادي البالغ عددهم 40 أسيراً

نشر بتاريخ: 03/09/2005 ( آخر تحديث: 03/09/2005 الساعة: 17:40 )
غزة -معاً- طالبت منظمة أنصار الأسرى المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل للإفراج عن 40 أسيراً مسجونين داخل زنازين العزل الانفرادي في السجون الإسرائيلية.

وقالت المنظمة في تصريح صحفي وصل معاً نسخة منه أن هذه الزنازين هي للإرهاب الانفرادي، والقتل الإنفرادي، مؤكدة أن هذه السياسة أخذت بالتطور داخل السجون والمعتقلات بوضع المعتقل في زنزانة مظلمة ولا تتعدى مساحتها المترين في متر ونصف في أحسن الظروف، حيث يحرم فيها السجين من الاتصال بالعالم الداخلي والخارجي وينعم من قطرات من دفء ونور الشمس أو رؤية زملائه أو الاتصال بهم او ان ينال طعاماً يليق بآدميته او ان يحصل على متطلبات الصحة البدائية.

واكدت المنظمة على ان بعض هؤلاء الأسرى زادت فترة عزلهم عن 10 سنوات من بينهم الأسير أحمد شكري عشر سنوات من الضفة الغربية وهو موجود في عزل سجن أيالون والأسير عويضة كلاب من مخيم الشاطئ الذي زادت فترة عزله عن عشر سنوات وهو يعاني على أثر ذلك من آثار نفسية خطيرة في عزل الرملة ومن خانيونس الأسير حسن سلامة والذي قضى ما يقارب 10 سنوات في عزل سجن ايشل في بئر السبع، اما الأسير ناصر عويس من مدينة رام الله في نفس العزل بإيشل فقد أمضى مدة 5 أعوام، كما أمضى الأسير محمود عيسى أيضاً 5 سنوات في نفس العزل.