الرئيس وفياض وهيوز يفتتحون برنامج مبادرة الاستثمار في الشرق الأوسط بقيمة 228 مليون دولار

نشر بتاريخ: 25/07/2007 ( آخر تحديث: 25/07/2007 الساعة: 17:09 )
رام الله-معا- في احتفال عقد اليوم في رام الله، افتتح الرئيس عباس، ورئيس الوزراء سلام فياض، ومساعدة وزيرة الخارجية الأمريكية لشؤون الدبلوماسية العامة كارين هيوز و رئيس هيئة الاستثمارات الخاصة في الخارج (OPIC) روب موسباكر، برنامج مبادرة الاستثمار في الشرق الاوسط (MEII)، وهي شراكة أمريكية فلسطينية مبتكرة بين القطاعين العام والخاص تضم (OPIC)، صندوق النقد الفلسطيني ومعهد أسبين.

وقد صادق على هذه المبادرة الرئيس جورج بوش لمنح قروض بقيمة 228 مليون دولار للأعمال الفلسطينية الصغيرة والمتوسطة.

ويهدف البرنامج الى تحسين المستوى المعيشي للفلسطينيين عن طريق توفيرالقروض لرجال الأعمال الذين لن يستطيعوا توفير رأس المال للاستثمار بدون هذا البرنامج.

وقد وقع اتفاقية انشاء الصندوق اليد موسباكر ومحمد مصطفى المدير العام لصندوق الاستثمار الفلسطيني وعضو المجلس الاداري لمعهد أسبين ورئيس مبادرة الاستثمار في الشرق الأوسط (MEII) بيرل بيرنارد.

وقد شكر الرئيس عباس ورئيس الوزراء فياض المانحين لجعلهم هذا المشروع حقيقة واقعة.

وقالت مساعدة وزيرة الخارجية هيوز في كلمتها أن "الولايات المتحدة ملتزمة بتقوية الاقتصاد الفلسطيني كخطوة هامة باتجاه دولة فلسطينية سلمية ومستقلةو برنامج القروض المشترك هذا هو جزء من جهود متواصلة يقوم بها الرئيس الأمريكي بوش لمساعدة الشعي الفلسطيني وهي تعكس ثقته في الحكومة الفلسطينية بقيادة الرئيس عباس ورئيس الوزراء فياض."

ويعتبر صندوق القروض لمبادرة الاستثمار في الشرق الأوسط نتاج تعاون وثيق لمدة تفوق السنتين بين (OPIC)، وصندوق النقد الفلسطيني و معهد أسبين حيث سيتم استخدام الأموال الممنوحة من هيئة الحكومة الأمريكية (OPIC) وصندوق النقد الفلسطيني لتوفير ما مقداره 228 مليون دولار من القروض للأعمال الصغيرة.

وستوفر الحكومة النرويجية منحة بقيمة 5 مليون دولار لتغطية المصاريف التشغيلية للصندوق كما استطاع معهد أسبين أن يجمع من مانحين أمريكيين وأوروبيين وعرب المصاريف الادارية.

كما يعتبر معهد أسبين هو مؤسسة أمريكية غير حكومية تضم في عضويتها رجال الأعمال وصانعي القرار البارزين من الأمريكيين، الفلسطينيين و الاسرائليين.

وعقب السيد موسباكر قائلا" أن برنامج مبادرة الاستثمار في الشرق الأوسط سيضخ أموال استثمارية في قطاع الأعمال الفلسطيني، هو في أمس الحاجة اليها، مما سيمكن حتى مالكي الأعمال الصغيرة من استخدام مهاراتهم الخاصة وطاقاتهم لتحسين أوضاعهم وأوضاع عائلاتهم." عقب السيد موسباكر.

وكان الرئيس بوش قد أعلن عن موافقته على برنامج OPIC للقروض خلال خطابه في 16 تموز عندما أكد على الدعم الأمريكي للشعب الفلسطيني ووضح المساعدات الأمريكية لعام 2007 والتي تضم 114 مليون دولار مقدمة للأنروا، 190 مليون دولار لتلبة الاحتياجات الانسانية الأساسية،وتطوير القطاع الخاص بالاضافة الى 80 مليون دولار للمساعدة في اصلاح الأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية.