نادي الاسير يستنكر الهجمة الشرسة ضد الاسرى في السجون الاسرائيلية

نشر بتاريخ: 05/08/2007 ( آخر تحديث: 05/08/2007 الساعة: 12:24 )
جنين- معا- استنكر راغب أبو دياك, رئيس نادي الأسير الفلسطيني, في محافظة جنين, ما تقوم به مديرية مصلحة السجون الإسرائيلية, من هجمة شرسة, تتمثل بالتضييق النفسي والاجتماعي بحق الأسرى, داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي.

والتقى أبو دياك اليوم الأسير المحرر عبد الناصر غوادرة, الذي قضى في المعتقلات الإسرائيلية, ما يقارب ثلاث سنوات, تنقل خلالها في العديد من السجون, وأفرج عنه بداية الشهر الحالي.

وقال الاسير المحرر, ان مصلحة السجون الإسرائيلية, تقوم بممارسات قمعية تهدف من خلالها التضييق على الاسرى وكسر إرادتهم.

ومن الاساليب التي تسخدمها مصلحة السجون كما قال غوادرة, التفتيش العاري بحجة الأمن المزعوم, والمنع من زيارة الأهل لفترات طويلة, ودون مبرر, ونقل الأسرى لسجون تبعد عن أماكن سكناهم, وفرض الغرامات المالية الباهظة على الاسرى لأي سبب ترى فيه إدارة السجن مخالفة, بينما هو بحقيقة الأمر حق للأسير.

وأكد غوادرة وجود نقص في كميات وأنواع الطعام المقدمة للاسرى, إضافة للحرمان من العلاج الطبي, وحجب الأطباء المختصين, من تزويد الأسرى المرضى, بما يلزمهم من علاج.

وناشد, الأسير المحرر عبد الناصر غوادرة, أبناء الشعب الفلسطيني, وخاصة, أهالي الأسرى, والأسرى المحررين, ومؤسسات السلطة الوطنية, ومنظمات المجتمع المدني, والمؤسسات العاملة بملف الأسرى, بالعمل في حملات شعبية, متواصلة, وترتيب سلسلة من الفعاليات, على مدار أيام السنة, للمطالبة بالتخفيف من معاناة الأسرى.

من ناحيته طالب أبو دياك, كافة المؤسسات الدولية والإنسانية, رفع قضية من خلال هيئة الأمم المتحدة, والصليب الأحمر الدولي, بحق المحكمة العليا الإسرائيلية, لقيامها باصدار العديد من القوانين المنافية, للمواثيق والبروتوكولات الدولية, الصادرة بحق الأسرى, والتي ضربتها إسرائيل عرض الحائط, رغم أنها من الدول الموقعة, على تلك الاتفاقيات.