عشرواي تطالب المجتمع الدولي بعدم السماح لشارون بالاستيلاء على أراضي الضفة الغربية والقدس

نشر بتاريخ: 09/09/2005 ( آخر تحديث: 09/09/2005 الساعة: 17:34 )
القدس - معا - طالبت د. حنان عشراوي الأمين العام للمبادرة الفلسطينية لتعميق الحوار العالمي والديقراطية (مفتاح), عضو المجلس التشريعي الفلسطيني, المجتمع الدولي وبخاصة الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي بعدم تمكين شارون من الاستيلاء على الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية والقدس لمواصلة نشاطاته الاستيطانية المخالفة للقانون الدولي.

جاءت مطالبة عشراوي هذه خلال "الشرق الاوسط, الاسلام والحرب على الارهاب" التي أستضافتها حكومة التشيك امس , وضمت نأئب الوزراء الماليزي, أنور أبراهيم, ورئيس الوزراء الاسرائيلي السابق ايهود براك, والمنسق الأميركي السابق لعملية السلام, دنيس روس.

وقالت عشراوي أنه من غير المعقول مطالبة الجانب الفلسطيني الأضعف, الحفاظ على أمن إسرائيل القوية, في حين يرزح الفلسطينيون تحت وطأت الاحتلال, وتابعت قائلة, أن أستمرار الاحتلال هو السبب الحقيقي للمعاناة التي يعيشها الشعب الفلسطينيي, وطالبت الحضور بالبحث عن الأسباب الحقيقية لما يسمى بالارهاب. وذكرت الحاضرين بالارهاب اليهود الذي يتجاهله الاعلام.

واستطردت قائلة, أن الفلسطينيين لجأوا للعنف بعد ان انسدت في وجوههم جميع آفاق السلام, وللرد على الجائم والاغتيالات الاسرائيلية. وطالبت المجتمع الدولي بعدم التركيز على إشاعة الديمقراطية اللفسطينية على حساب بناء الدولة, حيث أن الديقراطية لا تحل كل المشاكل التي يعانيها الشعب الفلسطيني.

وفي إجابتها على سؤال طرحه وزير الخارجية الأميركي السابق, هنري كيسنجر حول الدور المطلوب من أميركا والمجتمع الدولي؟, قالت عشراوي "أنهم مطالبين بالضغط من أجل المباشرة بمفاوضات جديدة تضم جميع الأطراف, إلى أن الخطوات أحادية الجانب لا تخدم السلام".

وأضافت أنه حسب المادة الأولى من أتفاقية جنيف الرابعة للعام 1949,فإن كل دولة في المجتمع الدولي ملزمة بممارسة ما تقدرعليه من قدرة ضغط على الحكومة الإسرائيلية لوقف انتهاكاتها لهذه الأتفاقية, حيث أنها تنص على أنه" تتعهد الأطراف السامية بأن تحترم هذه الأتفاقية وتكفل احترامها في جميع الأحوال".