الجمعة: 07/10/2022

حركة حماس تنفي اعتزامها قيادة الجماهير ودخول المستوطنات دون التنسيق مع الأجهزة الفلسطينية المختصة

نشر بتاريخ: 10/09/2005 ( آخر تحديث: 10/09/2005 الساعة: 15:20 )
خانيونس- معا- نفت حركة المقاومة الاسلامية "حماس" ما رددته بعض وسائل الإعلام حول تحريضها الجماهير الفلسطينية لدخول المستوطنات المقامة على أراضي مدينة خانيونس دون تنسيق مع السلطة الفلسطينية، مؤكدة حرصها على الوحدة الوطنية وظهور شعبنا بمظهر حضاري في هذه اللحظات التاريخية.

وكان التلفزيون الإسرائيلي قد أذاع في وقت متأخر من مساء الجمعة 9/9/2005، خبرا مفاده أن حركة حماس تستعد لقيادة الجماهير الفلسطينية ودخول المستوطنات بعد الانسحاب منها دون تنسيق مع الأجهزة الفلسطينية المختصة.

وأكد الدكتور صلاح البردويل المتحدث باسم حركة حماس في خانيونس لـ "معا" أن هذه الأخبار عارية عن الصحة، وليس لها علاقة بنظرة حماس للأمور أو بسلوكها المتزن والحريص دوما على الوحدة الوطنية وإظهار شعبنا الفلسطيني بمظهر حضاري في هذه اللحظات التاريخية من حياة شعبنا الفلسطيني.

وقال: "إن التلفزيون الإسرائيلي لا يعتبر مصدراً موثوقاً للأخبار ، وحماس لم تصرح بمثل هذه الأخبار على الإطلاق"، معتبراً هذا النبأ في إطار سلسلة الأخبار والإشاعات التي تمثل اختبارات لاستكشاف مواقف حماس فضلاً عن إثارة الأجواء أمام الرأي العام.

وشدد على ان حماس لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تقوم بأي عمل من شأنه تهديد حالة الاستقرار العام، وإحداث حالة من الفوضى وعدم الاستقرار في الشارع الفلسطيني،
ونفى البردويل ما يشاع حول قيام خطباء محسوبين على "حماس" بتحريض الجماهير عبر المساجد لدخول المستوطنات بشكل عشوائي، دون الانتباه أو الالتفات إلى قوات الأمن الوطني والشرطة الفلسطينية، الذين سيكونون منتشرين داخل المستوطنات المحررة.

ودعا البردويل في ذات الوقت إلى "ضرورة السماح للجماهير الفلسطينية بدخول المستوطنات وفق آليات منظمة وبما يعكس الصورة الحضارية والأخلاقية لشعبنا وهو يعيش لحظات الاندحار وزوال الاحتلال من قطاع غزة، لان من حق الجماهير التي ضحت ودفعت ثمن التحرير من دمائها أن ترى لحظات الانتصار التاريخية".