السبت: 04/02/2023 بتوقيت القدس الشريف

وزير الحكم المحلي يبحث مع نظيرته الفرنسية تنفيذ الاتفاقيات الموقعة

نشر بتاريخ: 08/04/2015 ( آخر تحديث: 08/04/2015 الساعة: 19:50 )
باريس - معا- بحث وزير الحكم المحلي د. نايف ابو خلف مع الوزيرة الفرنسية لإصلاح الدولة واللامركزية والوظيفة العامة ماريليز لوبرانشو تنفيذ الاتفاقيات الموقعة بين البلدين.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي جمعهما في العاصمة الفرنسية باريس، حيث رحبت السيدة لوبرانشو بالوزير والوفد المرافق له، وأعربت عن سعادتها باستقبال الوفد الفلسطيني الذي يترأسه الوزير ويضم كل من الوكيل المساعد للشؤون الهندسية توفيق البديري، ومدير عام صندوق تطوير وإقراض البلديات عبد المغني نوفل، وطاقم من الوزارة، وطاقم من السفارة الفلسطينية في باريس.

وأكدت لوبرانشو أن لقاء اليوم يعد استكمالاً للقاءات والاجتماعات السابقة التي جمعت بين الوزارتين، وأشارت إلى أن وزارة الحكم المحلي الفلسطينية رسمت لنفسها خطوات واضحة الملامح وأصبحت ملموسه على أرض الواقع، وأن مشاركة الوفد الفلسطيني في زيارة عمل الى العاصمة باريس لهو دلاله حقيقية على الاهتمام الفرنسي بالقضية الفلسطينية وأنها تتطلع إلى اليوم الذي تنال فيه فلسطين حريتها كباقي شعوب العالم.

وأعربت لوبرانشو عن دعمها المطلق لوزارة الحكم المحلي وللحكومة الفلسطينية، واستعدادها لتقديم كافة أشكال المساعدة ومد يد العون للأصدقاء في فلسطين لمساعدتهم في بناء دولتهم وتحقيق التنمية المحلية المستدامة.

من جهته، نقل أبو خلف تحيات الحكومة الفلسطينية للأصدقاء الفرنسيين، وأعرب عن سعادته بهذه الزيارة والتقائه بالوزيرة والذي يأتي في سياق التأكيد على عمق العلاقة التي تجمع البلدين، وكذلك التأكيد على استمرار التعاون والتنسيق بين الوزارتين في قطاع الحكم المحلي.

وأشار أبو خلف إلى أهم التحديات والعقبات التي تواجه الفلسطينيين يومياً بسبب سياسات الاحتلال وممارساته العنصرية بحق أبناء الشعب الفلسطيني والتي تحول دون تحقيق التنمية المحلية

وأكد أبو خلف أهمية تنفيذ الاتفاقيات في مجالاتها الفنية والتقنية، ونقل الخبرة الفرنسية إلى فلسطين في مجالات اللامركزية والدمج، وبناء قدرات الكادر العامل في الوزارة والهيئات المحلية وغيرها من المجالات.

وشكر أبو خلف الوزيرة لوبرانشو على حسن الاستقبال، كما ووجه الشكر للوزارة الفرنسية على دعمها المتواصل للطواقم الفلسطينية وتسهيل العقبات التي تعترضها، معرباً عن أمله في استمرار الدعم الفرنسي للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

وبحث الطرفان آليات تنفيذ اتفاقية التعاون اللامركزي، وكذلك اتفاقية الترتيب الاداري التي وقعت مؤخراً خلال زيارة الرئيس الفرنسي إلى فلسطين وهدفت إلى وضع ترتيب إداري في مجال الحكم المحلي و دعم فني لصالح الوزارة.

وأشار أبو خلف إلى البدء الفعلي بتنفيذ بنود الاتفاقية، حيث اتفق الطرفان على بدء العمل على تشكيل لجنة فنية لمتابعه تنفيذ بنود هذه الاتفاقية والخروج بخطة عمل خلال المرحلة القادمة ووضع الأسس والتصور للمراحل القادمة والوقوف عن كثب على الواقع لتطوير خطط واستراتيجيات عامة لتطبيقها في المستقبل القريب.

من جانب اخر التقى الوفد الفلسطيني بمدير عام وزارة الإصلاح واللامركزية والوظيفة العامة السيد سيرج مورفيه وتم التباحث سويا من أجل وضع تصور لتبادل الخبرات بين الطرفين وخاصة في مجال تدريب الكوادر العاملة في الهيئات المحلية وطواقم وزارة الحكم المحلي وقد استعرض مورفيه التجربة الفرنسية في مجال الحكم المحلي و أهم النجاحات التي من الممكن الإستفادة منها وكذلك أهم العقبات والتحديات التي واجهتها الوزارة في مجالات مختلفة من اجل أخذ الدروس والعبر حال نقلها الى فلسطين.