كلية العلوم والتكنولوجيا بخانيونس تبدأ الدراسة في الفصل الدراسي الأول بعد استكمال الإستعدادت الأكاديمية

نشر بتاريخ: 14/09/2005 ( آخر تحديث: 14/09/2005 الساعة: 13:24 )
خانيونس- معا- أعلنت كلية العلوم والتكنولوجيا في خانيونس عن بدء الدرسة للفصل الدراسي الأول من العام الجامعي 2005/2006 يوم السبت الموافق القادم, وذلك بعد استكمال الاستعدادات الأكاديمية والإدارية، حيث تواصلت عملية التسجيل للمساقات للطلبة الجدد والقدامى وتحديد مواعيد وقاعات المحاضرات بالإضافة إلى استلام إدارة الكلية طابقين إضافيين في المبنى الشرقي, كما أن عمليات الصيانة تنفذ في مبنيين آخرين، في حين تشهد الكلية تطورات متلاحقة تنفيذا للخطة التي أعدتها إدارتها قبل ست سنوات.

وأوضح د.أحمد أبو شنب عميد الكلية أنه وفي ضوء انتهاء الإدارة من كافة التجهيزات الخاصة ببديء الفصل الدراسي الأول في وقت سابق فقد تقرر أن تبدأ الدراسة يوم السبت المقبل وذلك لكافة التخصصات في برنامجي الدبلوم والبكالوريوس.

وأضاف أن عملية تسجيل الطلبة للمساقات الدراسية لا زالت متواصلة على الرغم من تسجيل نسبة كبيرة منهم للفصل الدراسي خلال الأسبوعين الفائتين، مشيرا إلى أن الكلية تنفذ هذا الفصل جزءا من خططها التطويرية التي أعدتها قبل عدة سنوات وذلك من خلال استكمال أجزاء جديدة من المباني وافتتاح تخصصات جديدة.

وذكر ابو شنب أنه كان من المقرر افتتاح ثلاث تخصصات جديدة اثنان في البكالوريوس وثالث في الدبلوم إلا أن وزارة التربية والتعليم العالي قررت اعتماد تخصص التصميم الجرافيكي في الدبلوم فيما لم تستكمل الإجراءات الخاصة بتخصصي بكالوريوس هندسة العمارة والتربية التكنولوجية على الرغم من الموافقة المبدئية التي أعطتها هيئة الاعتماد والجودة والنوعية للكلية بافتتاح هذين التخصصين، مؤكدا أنه سيتم المتابعة بشكل حثيث للعمل على اعتماد هذين التخصصين وغيرهما من التخصصات الأكاديمية التي أعدت الكلية خططا لاعتمادها وبدأ التدريس بها خلال الأعوام الجامعية المقبلة.

وأشار د. أبو شنب إلى أن الكلية تعمل على مواكبة سوق العمل الفلسطيني والمشاريع المنوي تنفيذها بعد الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة، ولذلك فهي تؤهل خريجيها لتتناسب مهاراتهم وقدراتهم مع حاجة السوق الى فنيين في تخصصات عدة، هذا بالإضافة إلى توثيق صلة الطالب بالبيئة الميدانية التي سيعمل بها حال التخرج لجسر الهوة بين النظرية والتطبيق.

من جانبه أكد د.منصور اليازجي نائب العميد للشؤون الأكاديمية أن البرامج والخطط الأكاديمية الدراسية لهذا الفصل جاهزة منذ فترة بطريقة سهلت على الطلبة تسجيل مساقاتهم ومواعيد محاضراتهم، منوها إلى أن التوسع في قبول الطلبة الجدد لهذا العام دفع الشؤون الأكاديمية للإعلان عن حاجتها لتوظيف المزيد من الأكاديميين وفنيي المختبرات لملائمة الهيئة التدريسية لأعداد الطلبة، هذا بالإضافة إلى سفر عدد من المدرسين لاستكمال دراساتهم العليا.

وأشار إلى أن خطط التطوير الأكاديمي تسير بشكل مناسب وذلك من خلال افتتاح برامج دراسية جديدة مع بداية كل عام جامعي لزيادة القدرة الاستيعابية للكلية خاصة في ضوء التزايد المستمر في أعداد الطلبة الراغبين في الالتحاق بها نظرا لبرامجها الدراسية النوعية لاسيما في العلوم التقنية والتكنولوجية، موضحا أن الخطة الأكاديمية تشمل أيضا تطوير الكادر الأكاديمي من حيث العدد والنوعية، إضافة إلى التحديث المستمر للخطط والمساقات الدراسية لتواكب أخر التقنيات في العالم بهدف تخريج طالب مؤهل مهنيا، ويستطيع خدمة المجتمع الفلسطيني.