الخميس: 25/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

البطريرك ثيوفيلوس الثالث يلتقي بعدد من الشخصيات وممثلي المؤسسات المؤثرة في واشنطن

نشر بتاريخ: 10/11/2007 ( آخر تحديث: 10/11/2007 الساعة: 18:20 )
القدس - معا - على هامش زيارة مجلس الهيئات الدينية في الأراضي المقدسة للعاصمة الأمريكية، انهى اليوم السبت، غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بطريرك القدس و الاراضي المقدسة والاردن، زيارة عمل شملت عدد من اللقاءات مع هيئات دينية و مؤسسات العامة و شخصيات السياسية مؤثرة في الولايات المتحدة.

فقد ترأس غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث قداساً حاشداً في كنيسة القديسة صوفيا، وهي أكبر الكنائس الأرثوذكسية في العاصمة الامريكية، القى خلالها موعظة تحث المؤمنين على العمل من أجل السلام العادل الذي يضمن الكرامة و الحرية و الأمن لبني البشر بعيداً عن الحروب والصراعات العنيفة و انتهاكات حقوق الانسان.

وتلى القداس ندوة ضمت عدد كبير من المفكرين و السياسيين و رجال الاقتصاد و اكاديميين من منطقتي واشنطن و فرجينيا، كما قام بزيارة للكثدرائية الانجيلية الوطنية حيث التقى المسؤولين هناك و تحدث معهم عن الأوضاع التي تعيشها المدينة المقدسة و هيئاتها الدينية.

والتقى مع شخصيات امريكية أرثوذكسية قيادية وتم التباحث معهم في أوضاع البطريركية الأرثوذكسية المقدسية و التحديات التي تواجهها و الانجازات التي تم تحقيقها خلال العاميين الماضيين على كافة الاصعدة.

كما قامت مؤسسة ايفا، وهي أكبر مؤسسة فكرية يونانية امريكية ضاغطة بتنظيم مأدبة عشاء على شرف البطريرك ثيوفيلوس الثالث حيث كان من بين الحضور السفير الامريكي الجديد في اثينا و عدد من اعضاء الكونغرس و ممثلو هيئات و مؤسسات تعنى بقضايا الشرق الاوسط.

أما مركز القانون و العدل استضاف البطريرك ثيوفيلوس الثالث في ندوة خاصة لمناقشة اخر التطورات في المنطقة بشكل عام و في المدينة المقدسة بشكل خاص. واعلن المركز في ختام اللقاء تقديره لجهود البطريرك ثيوفيلوس الثالث في مقاومة محاولات المس بالحريات الدينية و استقلال الهيئات الدينية.

وفي معرض جولة غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث ضمن وفد مجلس الهيئات الدينية في الاراضي المقدسة فقد اجتمع غبطته مع عدد من اعضاء مجلس الشيوخ الامريكي حيث تم التأكيد على الدور الاساسي للهيئات الدينية في انجاح مساعي السلام في المنطقة.

واجتمع ايضاً بعدد من الرموز الدينية في الولايات المتحدة و منهم رئيس اساقفة الروم الأرثوذكس في امريكا و الذي استقبل غبطته استقبالاً رسمياً و شعبياً حاشداً بالاضافة الى اجتماعه مع رئيس الاساقفة الكاثوليكي في واشنطن، كما تم استقباله ووفد الهيئات الدينية من قبل اسقف الكونغرس الذي نظم مأدبة غداء بحضور 30 عضواً في الكونغرس الامريكي من الولايات المختلفة، هذا بالاضافة الى اجتماع غبطته مع نائب وزيرة الخارجية الامريكية ديفيد والش و الذي تم خلاله مناقشة الاوضاع التي تعصف بالمنطقة و امال شعوبها بتحقيق السلام مع اعضاء وفد الهيئات الدينية في الأراضي المقدسة.

وقد صرح البطريرك ثيوفيلوس الثالث عقب وصوله الى مقر بطريركية الروم الارثوذكس في القدس " بان رجال الدين ليسوا سياسيين و لا يجب أن يكونوا كذلك، لكن من واجبهم أن يعملوا على مساندة مساعي السلام عن طريق بناء جسور المحبة بين اتباع الديانات المختلفة لما في ذلك من مصلحة للجميع" .

وأضاف البطريرك بأنه تلقى على عاتق رجال الدين في الأراضي المقدسة مسؤولية تذويب التشنج بين اتباع دياناتهم و المساهمة في تهيئة الاجواء للسلام لكي نضمن حياة كريمة للاجيال القادمة. وشدد غبطته بأن اي حل سياسي واقعي يجب أن يتضمن وجهة نظر رؤوساء الهيئات الدينية في الأراضي المقدسة.