أسرى فلسطين يطالب بتوفير الملابس والأغطية الشتوية للأسرى

نشر بتاريخ: 09/11/2016 ( آخر تحديث: 09/11/2016 الساعة: 12:17 )
غزة- معا- طالب مركز أسرى فلسطين للدراسـات المؤسسات الإنسانية والحقوقية الدولية، وفى مقدمتها الصليب الأحمر بالضغط على الاحتلال لتوفير مستلزمات الأسرى الشتوية من ملابس واغطيه مع دخول فصل الشتاء والتي يحتاجها الأسرى بشكل كبير نظرا لافتقار السجن لها.

وأوضح الناطق الإعلامي للمركز الباحث "رياض الأشقر" بان الأسرى في السجون يعانون اشد المعاناة، مع دخول فصل الشتاء نظرا للنقص الحاد في الملابس والأغطية الشتوية ووسائل التدفئة خلال فصل الشتاء، وخاصة السجون التي تقع في الجنوب وهي "النقب ونفحه وبئر السبع وريمون" نظرا للأجواء الباردة جدا التي تتميز بها المناطق الصحراوية، اضافة الى ان كون بعض الاقسام في عدد من السجون من الخيام فإنها لا تقى برد الشتاء، والعديد منها قديم ومهترئ، مما يسمح بدخول مياه الأمطار داخل الخيام.

وأشار الى أن سلطات الاحتلال لا تسمح بإدخال الاغطية والملابس الشتوية للأسرى إلا بكميات محدودة جدا لا تكفى حاجة الأسرى، كذلك تمنع شراء بعض تلك الأصناف من الاحتياجات من كنتين السجن، ومن يتوفر تكون أسعاره مرتفعة بشكل كبير جدا، اضافة الى وجود عدد كبير من الاسرى الذين اعتقلوا حديثاً وهؤلاء لا يتوفر لديهم أي اغراض نظرا لعدم تمكنهم من الزيارة في الشهور الاولى للاعتقال.

وبين الاشقر أن البرودة الشديدة في سجن النقب تصل لدرجة تجمد بعض أطراف المعتقلين من شدة البرد، مع عدم وجود وسائل للتدفئة، إضافة إلى نقص كبير في المياه الساخنة مشيرا إلى أن هذه الأجواء الباردة تستمر لعدة شهور، مما يصيب العديد من الأسرى بالأمراض المختلفة وخاصة أمراض العظام والروماتيزم والتهابات المفاصل وآلام الظهر، والأمراض الصدرية، مع انعدام الرعاية الطبية والأدوية اللازمة.

واضاف الأشقر بان الاحتلال يتعمد في فصل الشتاء اقتحام غرف وخيام الاسرى، لتبرير اخراجهم الى اماكن مفتوحة في ساعات متأخرة من الليل والجلوس في العراء لساعات طويلة، في ظل البرد القارص والمطر أحياناً ، هذا اضافة الى إجبارهم على إجراء العدد اليومي في الصباح الباكر جدا أو في أوقات المساء في ظل البرد أو المطر.

وطالب المركز بضرورة تدخل المؤسسات الحقوقية لتوفير الحماية للأسرى من الظروف القاسية التي تنتظرهم مع دخول فصل الشتاء ، والعمل على توفير كل ما يلزمهم من أغراض تقيهم البرد والمطر والأمراض.