المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان يدين حالة التصعيد الخطيرة في الاراضي الفلسطينية ويعتبرها إفراغ لعملية الإخلاء من مضمونها

نشر بتاريخ: 29/09/2005 ( آخر تحديث: 29/09/2005 الساعة: 20:27 )
خانيونس -معا- جدد المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان في بيان وصل وكاله معا الإخبارية نسخة منه - إدانته لحالة التصعيد الخطيرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة ، والتي أدت إلى مقتل ثلاثة فلسطينيين في مدينة جنين وهم سامر السعدي 30عام ، ونضال خلوف 32 عام وسامر الشلبي 24 عام .

واعتبر المركز أن ما يجري من تصعيد يفرغ عملية الإخلاء التي نفذتها قوات الاحتلال من مستوطنات غزة وشمالي الضفة الغربية من مضمونها، ويؤكد على موقفه السابق من أن ما تم هو إعادة انتشار وليس إنهاءً للاحتلال، حيث بقي الاحتلال شكلاً ومضموناً في القطاع.

وعبر المركز عن خشيته من وقوع المزيد من الضحايا في صفوف المدنيين والفلسطينيين وممتلكاتهم أمام التهديدات الإسرائيلية المتكررة، والتي أعطت من خلالها حكومة إسرائيل لقواتها الضوء الأخضر لتنفيذ عمليات اغتيال واجتياحات في القطاع والضفة.

كما حذر المركز في بيانه : من أن تكون حملة الاعتقالات هذه هي حالة تدخل مبكرة من قبل حكومة إسرائيل في التأثير على الانتخابات الفلسطينية.

وناشد المركز المجتمع الدولي والدول الراعية لاتفاقية جنيف الرابعة التدخل الفوري والسريع لوقف حالة التدهور وحماية المدنيين الفلسطينيين من الأعمال الحربية، التي تنفذها قوات الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة.