وفد ايطالي يمثل خمس بلديات من محافظة ميلانو ينهي زيارة لفلسطين أستغرقت أسبوعًا

نشر بتاريخ: 02/10/2005 ( آخر تحديث: 02/10/2005 الساعة: 14:53 )
القدس- معا- أنهى وفد ايطالي يمثل خمس بلديات في محافظة ميلانو اليوم زيارة للاراضي الفلسطينية, حل خلالها ضيفا على ثلاث مؤسسات في مخيم شعفاط هي:- المركز النسوي, اللجنة المحلية للتأهيل والتربية الخاصة, ولجنة خدمات مخيم شعفاط.

وكان الوفد الضيف, وصل الى فلسطين في السادس والعشرين من ايلول الماضي, وقام بسلسلة لقاءات ونشاطات وفعاليات تم تنسيقها من قبل مؤسسات مخيم شعفاط.

ووصفت جهاد ابو زنيد رئيسة الهيئة الادارية للمركزالنسوي في مخيم شعفاط زيارة الوفد الايطالي بأنها كانت هامة ومفيدة للجانبين, وتم خلالها اطلاعه على اوضاع المواطنين سواء في مخيم شعفاط او في سائر الاراضي الفلسطينية التي تعاني الحصار والاغلاق والحواجز الاسرائيلية.

واضافت: " أمكن للوفد الضيف في اليوم الاول زيارة مكتب نقابات القدس والالتقاء بالنقابيين هناك, حيث استمع الى شرح عن المشكلات التي يعانيها العمال وعلى راسها البطالة.

كما زار جمعية اهل الرام, وروضة الاطفال هناك, لينتقل بعدها الى مخيم قلنديا, ومن هناك الى رام الله حيث زار مستشفى زايد, واستمع من ادارته الى شرح عن الخدمات التي يقدمها المستشفى, قبل ان ينتقل الى مؤسسة زايد ويستمع من القائمين عليها الى شرح عن معاناة الاسرى في السجون الاسرائيلية.

في حين شمل برنامج اليوم الثاني زيارة الوفد الايطالي لمقر النقابات الفلسطينية في الخليل, وقيامه بعد ذلك بجولة في البلدة القديمة حيث شاهد بام عينيه اعتداءات جنود الاحتلال ومستوطنيه على المواطنين, كما اطلع اعضاء الوفد على صناعة الزجاج التي اشتهرت بها مصانع المدينة.

وكان الوفد التقى خلال وجوده في أريحا بالدكتور صائب عريقات واستمع منه الى شرح عن اخر التطورات السياسية المتعلقة بالصراع الفلسطيني الاسرائيلي.

كما التقى الوفد بمحافظ أريحا, حيث قدم لهم شرحاً عن اوضاع المحافظة, بما في ذلك معاناة مزارعي الاغوار والجفتلك جراء السياسات الاسرائيلية.

وشملت جولة الوفد الايطالي لمحافظة أريحا زيارة لمخيمي عقبة جبر, وعين السلطان, واطلعت على اوضاع اللاجئين هناك.

ونظم للوفد الايطالي في اليوم الاخير لزيارته احتفال حاشد في المركز النسوي بمخيم شعفاط, حيث شاهد عروضاًً فنية ومسرحية ورياضية لاطفال المركز, وزيارة لبعض اقسام المبنى التي اشتملت على اعمال تطريزية وأشغال يدوية من صنع نساء المخيم, وبعض الرسومات الفنية.

فيما نظمت اليوم جولة لاعضاء الوفد في البلدة القديمة من القدس, شملت زيارة المسجد الاقصى, والاستماع الى شرح عن تاريخ بناء مسجدي الأقصى, والصخرة المشرفة, والقيود الاسرائيلية المفروضة على حرية العبادة والوصول الى الاماكن المقدسة.

وأشادت أبو زنيد بالدعم الكبير الذي تقدمه بلديات ايطاليا للشعب الفلسطيني, مشيرة على وجه الخصوص الى المشروع الايطالي الخاص بدعم النشاطات اللامنهجية لأطفال مخيم شعفاط والممول من قبل مؤسسة "روسو" , وبلديات محافظة" ميلانو".

وشددت رئيسة المركز النسوي في مخيم شعفاط على الأهمية الكبرى لهذا المشروع, والذي بدأ العمل به في مستهل العام 2003, واستفاد منه حتى الآن أكثر من مائتي طفل من أبناء المخيم, تلقوا كثيرآ من البرامج والنشاطات اللامنهجية في مجالات: الفن, المسرح, الرياضة, ودورات التقوية في بعض اللغات, بما في ذلك برامج الكمبيوتر.

وقالت أبو زنيد: تنبع أهمية هذا المشروع من عدة اعتبارات اولاها:- أنه يتيح التشبيك بين مؤسسات المخيم, ويكرس التخصص لدى كل مؤسسة, كما يعطي الأطفال الفرصة للتعبير عن مواهبهم وابراز قدراتهم, اضافة الى تعزيز العلاقة والتبادل الثقافي والمعرفي بين المؤسسات الفلسطينية والايطالية.

وأضافت أبو زنيد: "من المقرر أن ينتهي العمل بهذا المشروع في العام القادم 2006, لكننا بصدد تطويره والمحافظة على استمراريته وديمومته , وسنعمل على ضمان التمويل له سواء ذاتيآ أو من خلال البحث عن مصادر تمويل جديدة سواء كانت ايطالية أو غيرها, علمآ بأن خططنا لتطويره تشمل تقديم برامج نوعية للأطفال تتضمن تقديم المساعدة النفسية والاجتماعية لهم, وكذلك تطوير مشروع التعاونية النسوية, وانشاء مكتبة العاب تطويرية, ومجمع كمبيوتر.