الوزيرة هند خوري: المطلوب من مؤسساتنا في القدس المهنية والتزام الشفافية

نشر بتاريخ: 02/10/2005 ( آخر تحديث: 02/10/2005 الساعة: 16:37 )
القدس-معا- اكدت هند خوري وزيرة الدولة لشؤون القدس ان السلطة الوطنية الفلسطينية حريصة ومهتمة بوجود مؤسسات فلسطينية قوية في القدس المحتلة, مشددة على ضرورة ان تتمتع هذه المؤسسات ببناء اداري ومالي متين يمكن من تنمية مواردها وبالتالي الحفاظ على وجودها بالرغم من الاجراءات الاسرائيلية, وما تعانيه هذه المؤسسات من ضائقه مالية.

وأشارت الوزيرة خوري في جدية لمراسل "معا" في المدينة - الى ان السلطة الوطنية اعتمدت منذ شهر أيار الماضي آلية جديدة فيما يتعلق بمؤسسات القدس, تقضي بان تقدم هذه المؤسسات تقارير ادارية ومالية صحيحة , وبرامج عمل واضحة , حتى يكون بالامكان صرف ميزانياتها ومخصصاتها المقررة للعام المنصرم2004, وقد تم بالفعل وضع جزء من هذه الميزانيات والمخصصات لنحو ثلاث وعشرين مؤسسة حتى الان , فيما سيتم الصرف لمؤسسات المتبقية بناء على ما يرد من تقارير وتحاليل مالية عن هذه المؤسسات من قبل لجنة مهنية تمثل كافة الوزارات.

وأضافت الوزيرة خوري :"هناك مؤسسات حصلت على مخصصاتها لعام 2004, وننتظر منها ومن غيرها ان تقدم لنا تقارير واضحة مالية وادارية حتى نتمكن من تقديم مخصصاتها لعام 2005".

وفيما يتعلق بمركز القدس للحقوق الاجتماعية والاقتصادية المهددة بالاغلاق من جراء الضاقة المالية الخانقة التي يعاني منها ,قالت الوزيرة خوري لمراسلنا:-
"هناك بعض الاشكاليات مع هذه المؤسسات ونتوقع منها تقارير قريبة, وعندها سيتم عرض مطالبة بالمساعدة على اللجنة الوزارية المختصة , ونأمل ان تنتهي الضائقة التي يعاني منها في أقرب وقت ممكن".

وفيما أعربت الوزيرة خوري عن قلقها من مستقبل المؤسسات الفلسطينية في القدس والاخطار التي تواجهها معتبرة هذه الاخطار بمثابة تحد يتوجب مواجهة بمزيد من المهنية , والشفافية, والبناء المؤسساتي السليم.