أهالي الأسرى والمعتقلين يناشدون بزيادة الاهتمام بقضية أبنائهم

نشر بتاريخ: 10/10/2005 ( آخر تحديث: 10/10/2005 الساعة: 12:37 )
غزة - معا - طالب أهالي الأسرى السلطة الوطنية الفلسطينية وضع قضية الأسرى على سلم الأولويات في اللقاءات والمفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية معربين عن أملهم أن يتم الافراج عن الأسرى القدامى في أي اتفاقات قادمة.

كما ناشد أهالي الأسرى في اعتصامهم الأسبوعي اليوم أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمدنية غزة كافة المؤسسات الحقوقية الضغط على اسرائيل للإفراج عن الأسرى ووقف الانتهاكات الممارسة ضدهم من إدارة السجون والسماح لهم بالزيارة التي منعوا منها لأشهر عديدة.

وخلال لقاء خاص لمراسلتنا, اشتكى أهالي الأسرى من غلاء أسعار المواد الغذائية و متطلبات الأسرى داخل السجون الاسرائيلية, وقالت زوجة الأسير معين عطا الله و المحكوم بالسجن المؤبد ثلاث مرات و عشرين عاما " كنت أرسل لزوجي 500 شيكل و ذلك لتغطية مصرروفاته اليومية داخل السجن و الآن أرسل ما يزيد عن 900 شيكل" وأجد أنني مكلفة بتأمين المال لأولادي أيضا خاصة و أن الدعم المقدم من جمعية الأسرى و المحررين (حسام ) و البالغة قيمته 800 شيكل لا يكفي و أتمنى أن تعود الأسعار داخل السجون الاسرائيلية كما في السابق إلى أن يتم الافراج عن زوجي في الوقت القريب.

وفي ذات السياق أضافت زوجة الأسير عبد الله الأطرش: "في آخر زيارة لزوجي أرسلت له 1000 شيكل ".

و أعربت والدة الأسير غازي النميس عن أملها في أن يتم الافراج عن نجلها المحكوم بالسجن 100 عام و أمضى منها 20 عاما.