الخميس: 30/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

اجتماع لدائرة الشباب النقابية باتحاد عمال فلسطين مع اعضاء الدوائر الفرعية لبحث عدد من القضايا

نشر بتاريخ: 05/02/2008 ( آخر تحديث: 05/02/2008 الساعة: 18:23 )
الخليل-معا- عقد اليوم في مقر الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين في محافظة الخليل اجتماعا لدائرة الشباب النقابية في الاتحاد واعضاء الدوائر الفرعية في النقابات العمالية في المحافظة.

وجاء الاجتماع الذي حضره سمور النتشه عضو الأمانة العامة لاتحاد نقابات عمال فلسطين ومحمد العطاونة عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد واعضاء سكرتاريا المجلس اللوائي محمد أديب الدويك وفاروق الهيموني وعاطف عيايده ومنسقة دائرة المراة ليلى القوا سمي، وممثلين عن مختلف دوائر الشباب الفرعية في النقابات، لبحث خطط عمل الدائرة ودورها في تفعيل أنشطة النقابات، ومناقشة اتفاقية ووثيقة التعاون الموقعة مع " نقابات 3f الدنماركيه " من خلال مشروع التثقيف الفلسطيني الدنمركي منذ العام 95 والتي تم تجديدها أكثر من مرة وللثلاث سنوات القادمة، واتفاقية التعاون الاخيره الموقعة مع "اتحاد عمال كندا " إضافة إلى وتفعيل وتنشيط نادي العمال التابع للاتحاد في المحافظة، وبهدف تعزيز دور الشباب الأعضاء في النقابات العمالية الفرعية.

وفي كلمة قدمها سمور النتشه عضو الامانه العامة للاتحاد أوضح فيها عزم الاتحاد على المضي قدما في الالتزام والمتابعة والتنفيذ للخطة الاستراتيجية والقرارات التي اقرها الاتحاد في مؤتمره العام وعكس ذلك في أنشطة وفعاليات النقابات العامة والفرعية.

كما أشار النتشه إلى مسوؤلية الاتحاد والنقابات في تبني والدفاع عن قضايا العمال الملحة والمشروعة وخاصة المتعلقة في حماية حقهم في التشغيل ومواجهة الفقر والبطالة ومطالبة السلطة الوطنية والحكومة في توفير الحماية الاجتماعية لهم داعيا قطاع الشباب النقابيين لأخذ دور متميز وأكثر فاعليه في ذلك.

من جهته قدم محمد العطاونة عضو اللجنة التنفيذية وعضو إدارة المشروع الدنمركي شرحا عن الأهداف التي يتبناها المشروع في دعم وتقوية النقابات العمالية والدوائر النقابية المستهدفة في الاتحاد العام بما يشمل ذلك تقوية دائرة الشباب ومعالجتها لمشاكل الشباب العاطلين عن العمل و العاملين في سوق العمل المحلي وتعزيز قدرتهم على تبني القضايا ومتابعتها وفي المفاوضة الجماعية.

وفي نهاية الاجتماع تم طرح العديد من التوصيات كان أبرزها ضرورة دعم وتقوية النقابات العمالية بما يفعل عضويتها ويخدم دورها في عملية الحوار الاجتماعي مع مختلف أطراف الإنتاج على المستوى الوطني.