خريشة : المطالبة بحكومة جديدة حق دستوري وقانوني وليس من مهمتنا كنواب مغازلة الحكومة وحسب

نشر بتاريخ: 11/10/2005 ( آخر تحديث: 11/10/2005 الساعة: 11:45 )
القدس-معا- اكد حسن خريشة النائب الاول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني ان من حق اعضاء المجلس المطالبة بتشكيل حكومة جديدة بدل الحكومة الحالية برئاسة احمد قريع ( ابو علاء) والتي فشلت حتى الان في اداء مهماتها وعلى رأسها ضبط الاوضاع الداخلية ووضع حد لحالة الفلتان الامني.

وردت تصريحات خريشة هذه في حديث اجراه مع مراسلنا في القدس وخالف فيها تصريحات للنائب عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الذي قال ان من حق المجلس حجب الثقة لكن ليس من حقه المطالبة بتشكيل حكومة جديدة.

وقال خريشة " من حق النائب زكي ان يقول رأيه لكنه وخلال جلسة المجلس الاخيرة التي ناقشت موضوع الفلتان الامني ومطالبة كثير من الاعضاء باقالة الحكومة الحالية وتشكيل حكومة جديدة لم يكن حاضرا بل كان في جولة بالصين وبالتالي لم يتابع مداولات الجلسة وما جرى فيها من نقاشات".

واضاف خريشة" في اعتقادي ان هذا هو الدور الحقيقي للمجلس وليس مطلوبا من اعضائه مغازلة حكومة لا تقوم بواجباتها وما قمنا به كان خطوة صحيحة سواء كان المطالبون باقالة الحكومة مستوزرين او غير مستوزرين لان المصلحة الوطنية العليا والتقرير الذي قدمناه حول الفلتان الامني هو الدافع الذي ادى بالمجلس الى ان " يشد اذن الحكومة" التي فشلت في جميع ما عهد اليها من مسؤوليات وبالتالي فما تم هو حق دستوري وقانوني والا فلا داعي لوجود هذا المجلس".

وطالب خريشة بتشكيل حكومة جديدة لا تشتمل في عضويتها على مرشحين للانتخابات القادمة وقال" نريدها حكومة مصغرة لتسيير الاعمال ولا داعي لان تكون موسعة تضم 24 وزيرا".

وحدد النائب الاول لرئيس المجلس التشريعي مهام الحكومة العتيدة التي ستتشكل بانهاء ظاهرة الفلتان والتحضير لاجراءات الانتخابات في موعدها المحدد اضافة الى فرض سيادة القانون وبناء سلطة قضائية قوية.