السبت: 26/09/2020

مكافحة الفساد تستقبل طلبة الجامعة العربية الأمريكية

نشر بتاريخ: 09/04/2019 ( آخر تحديث: 09/04/2019 الساعة: 13:45 )
رام الله- معا- استقبل مسير أعمال هيئة مكافحة الفساد رفيق النتشة، يوم الثلاثاء، طلبة مساق "جرائم الفساد في التشريع الفلسطيني " في الجامعة العربية الامريكية، بحضور عدد من أعضاء الهيئة الأكاديمية في الجامعة وممثلين عن هيئة مكافحة الفساد.
وقال مسير أعمال هيئة مكافحة الفساد الأستاذ رفيق النتشة أن هيئة مكافحة الفساد هي هيئة الشعب الفلسطيني بكافة عناصره واطيافه، ولا يقتصر عملها على حزب أو قبيلة أو جماعة دون غيرها، مؤكدا بأن الشعب الفلسطيني يُجمع على أهمية وضرورة مكافحة الفساد دون أي تردد.
وأوضح بأن خدمة الوطن هي مسؤولية جماعية، وأن على جميع المواطنين تحمل دورهم ومسؤوليتهم في مكافحة الفساد حيث أن مكافحة الفساد مهمة جماعية ولا تقتصر على هيئة مكافحة الفساد وحدها فقط.
وأعرب النتشة عن سعادته بالتطور الاكاديمي الملموس في الجامعة العربية الأمريكية، موضحا بأن الهيئة تسعى دائما للوصول على جميع شرائح المجتمع، مشيرا إلى أن الهيئة تركز جهودها على الطلبة لأنهم بناة المستقبل ويجب تحصينهم من جرائم الفساد قبل دخولهم للحياة العملية.
من جانبه شكر أستاذ مساق " جرائم الفساد في التشريع الفلسطيني " في الجامعة العربية الامريكية الدكتور عماد عباهره هيئة مكافحة الفساد على إستضافتها للطلبة، مؤكدا بأن الجامعة تسعى لمزيد من اللقاءات الطلابية مع هيئة مكافحة الفساد، مشيرا إلى أن الخطة الأكاديمية في الجامعة تهدف للتشاركية مع جميع المؤسسات الرسمية ومؤسسات المجتمع المدني للربط بين الجوانب النظرية والعملية.
وشدد على اهمية مساق "جرائم الفساد في التشريع الفلسطيني" والذي يهدف لتوعية الطلبة بخصوص جرائم الفساد وسبل مكافحتها، مما يمكنهم من الإبتعاد عنها في حياتهم الأكاديمية والعملية.
بدوره قدم مدير دائرة الشكاوى والبلاغات في الإدارة العامة للشؤون القانونية في هيئة مكافحة الفساد الأستاذ أسامة السعدي شرحا حول قانون مكافحة الفساد والخاضعين له والتعديلات التي طرأت عليه خلال السنوات الماضية، مشيرا إلى أن هيئة مكافحة الفساد هي هيئة مستقلة وتتمتع بشخصية إعتبارية.
وقدم شرحا حول أهم جرائم الفساد وفقا لقانون مكافحة الفساد وأهمها الرشوة بما يشمل طلب الرشوة وعرضها وقبولها، والإختلاس، والإستثمار الوظيفي، وغيرها. مشيرا إلى الإجراءات التي تتبعها الهيئة في التعامل مع الشكاوى الواردة إليها، مؤكدا بأن الشكاوى التي تكون خارج إختصاص الهيئة يتم حفظها وتحويلها للجهات المختصة.
من جهته أشار وكيل نيابة مكافحة الفساد الأستاذ سفيان أبو زهيرة إلى الآليات التي تتبعها هيئة مكافحة الفساد ونيابة مكافحة الفساد في التحقيق في شبهات الفساد، موضحا الإجراءات القانونية المتعبة للإستماع للشهود، والحالات التي يتم بها اللجوء والإستعانة ببعض الخبراء والفنيين المختصين.
وخلال اللقاء أجاب مسير أعمال هيئة مكافحة الفساد الأستاذ رفيق النتشة وموظفي الهيئة على أسئلة الطلبة وإستفساراتهم المعتلقة بآلية عمل الهيئة وإختصاصاتها وأنشطتها التوعوية، وطرق تقديم الشكاوى من خلالها.