الأخــبــــــار
  1. الرئيس التشيلي: نشجع ترشح فلسطين لتكون عضوا مراقبا في الأمم المتحدة
  2. اصابة 4 جنود اسرائيليون في انفجار وقع خلال تمرين جنوب اسرائيل
  3. ترامب: "الحرب مع إيران ستكون سريعة"
  4. كوشنير: أي تسوية سياسية مقبلة ينبغي ان تشمل تنازلات من الجانبين
  5. وزير خارجية البحرين: إسرائيل جزء أساسي وشرعي من المنطقة
  6. لافروف: سنقنع الولايات المتحدة وإيران بفتح حوار
  7. وزير المالية السعودي: سندعم أي خطة اقتصادية تجلب الرخاء للفلسطينيين
  8. هنية: قرار إسرائيل وقف الوقود إلى غزة - عدوان مفتوح
  9. كوريا الشمالية: لقد حان الوقت لاستئناف المفاوضات مع الولايات المتحدة
  10. اصابة خمسة مواطنين بالرصاص بخان يونس والبريج
  11. كوشنر: لن نعاقب الفلسطينيين على مقاطعة مؤتمر المنامة
  12. لبنان يحذر من مخاطر توقف الأونروا عن أداء مهمها
  13. تمهيداً للهدم- الاحتلال يأخذ قياسات بنايات حي وادي الحمص
  14. تمرين دولي باشتراك طائرات "إف 35" في اسرائيل
  15. وزير المالية يلتقي نظيره الاسرائيلي بالقدس
  16. الارصاد تحذر- جو شديد الحرارة
  17. فرنسا تؤكد دعمها لأي خطة اقتصادية للفلسطينيين
  18. فنزويلا: إحباط محاولة انقلاب ومخطط لاغتيال الرئيس
  19. الحكومة توافق على تمديد ولاية الشرطة الأوروبية وعمل بعثة معبر رفح
  20. ايهود براك يعلن تشكيل حزب والترشح لمنافسة نتانياهو

د.عمرو يخص معا بمقالة.. عرب ما بعد الكنيست الحادي والعشرين

نشر بتاريخ: 13/04/2019 ( آخر تحديث: 18/04/2019 الساعة: 09:22 )
الكاتب: نبيل عمرو
تصادف وجودي في الجليل يوم الانتخابات الإسرائيلية، وبدافع من فضول لا يقاوم تجولت في العديد من البلدات العربية بما في ذلك المدينة الأكبر الناصرة.
في ذلك اليوم كان الجليل جميلا كما خلقه الله، تتألق خضرته ومياهه الزرقاء تحت شمس ساطعة، أغرى أهله للاستفادة من يوم عطلة ربيعي لا يفوّت، وكأن السياحة صارت المنافس الفعال للسياسة، وبفعل ذلك وغيره فوّت العرب فرصة ان يكونوا قوة مؤثرة في الكنيست، فتراجع تمثيلهم بفعل تراجع اقبالهم على الصناديق، في وقت هم احوج ما يكون لتعزيز حضورهم في زمن قانون القومية، وما يبيت اليمين لهم من إجراءات تغطى بتشريعات تنغص حياتهم، وتضعف مقاومتهم للعنصرية والعزل والتهميش.

ومع تفضيل جزء هام من العرب لارتياد المتنزهات والشواطئ يوم الانتخابات، الا ان هذا لم يكن كل شيء في المشهد السلبي، ذلك ان "الدربكة" التي حدثت قبل الانتخابات وتغّلب فيها الفيروس الذي تخصص بالفلسطينيين وهو فيروس الانقسام أصاب الجسم الانتخابي، فكثيرون ممن تدفقوا على الصناديق في انتخابات الكنيست العشرين اداروا ظهورهم للواحد والعشرين حتى ان واحدا منهم قال لي، اذا كان أصحاب العلاقة المباشرة فعلوا بأنفسهم ما فعلوا فلماذا ولمن اصوت!!

لم اوافقه بالطبع على تبني هذا الموقف الانفعالي المدمر، فأنا وقبل كثيرين ومنذ زمن بعيد كنت من انصار الاقتحام العربي والتقدمي للكنيست، في سياق أمل بأن يتوازى تأثير الكثافة السكانية العربية، مع تمثيل مؤثر يجعل خصوم العرب هناك يفكرون الف مرة قبل ان يقدموا على تشريعات تعارضها الكتلة الثالثة، وربما تكون الثانية لو اضطر الإسرائيليون الى حكومة وحدة وطنية، ولكم ان تتصوروا كم سيكون ذلك مفيدا للعرب وتطلعاتهم ومطالبهم المشروعة ، ولنا كذلك حين يستخدم هذا الثقل كمنبر مسموع يطالب بحقوقنا ويروج لسلام دائم وعادل، يتفق معنا فيه قوىً مؤثرة داخل المجتمع الإسرائيلي .

على كل حال فإن الكنيست الحادي والعشرين ليس نهاية المطاف بالنسبة للعرب في إسرائيل، كما انها ليست قدرا ابديا لقوى السلام التي تتفهم حق الشعب الفلسطيني، وتدعم حصوله على دولة مستقلة، ولكن ولكي لا يكون ذلك قدرا او ما يشبه القدر، فمن الان يتعين على اللاعبين في الحلبة الانتخابية الإسرائيلية من العرب وحلفائهم والمتعاطفين معهم، ان يعدوا العدة للانتخابات القادمة سواء تقدم موعدها وهذا احتمال ليس مستحيلا في إسرائيل، او جرت بعد اربع سنوات من الان، ومع ان اللاعبين هناك اكثر دراية منا في كيفية العمل والتحشيد وتقوية الحضور، الا ان ما اجتهد به كنصيحة هو أولوية الانتباه وبتركيز شديد وبوسائل فعالة ومواظبة لا تفتر، الى تقوية الجسم الحزبي الذي يملك قدرات بشرية وخصوصا من الشباب على حمل الناخبين الى الصناديق وإيجاد طرق فعالة لدمج المجالس المحلية في جهد كهذا، وما لاحظته ان هذا الجسم بدا ضعيفا ومفككا ولا مبالٍ، فهل يستفيد القوم من اخطائهم وتقصيرهم الذي افقدهم ثلث مقاعدهم في الكنيست، سؤال سيجاب عنه بالسلوك وليس بتبرير التراجع وتنصل اللاعبين السياسيين من مسؤوليتهم المباشرة عنه بما في ذلك اتهام حلاوة الطقس.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018