إلتقاط اللحظة التاريخية..

نشر بتاريخ: 04/03/2021 ( آخر تحديث: 04/03/2021 الساعة: 10:44 )

الكاتب: نجيب القدومي

مع بدأ تقديم طلبات الترشيح للانتخابات الفلسطينية بدءا بالمجلس التشريعي ، نكون قد بدأنا بمرحلة مصيرية يمر بها شعبنا مما يوجب على ابناء حركتنا ان يقدروا الموقف وأن يتفاعلوا مع اجراءات القيادة بالالتزام بالقائمة الرسمية الواحدة الموحدة ، وان لا ينطلق اخوتنا على مختلف المستويات من موقف شخصي تجاه احد المرشحين لخلاف شخصي او اداري وأن ينطلقوا من الالتزام بمبادئ الثورة وثوابتها الراسخة التي ارسى دعائمها الرئيس الراحل الشهيد ياسر عرفات والذي اوصانا بفتح ، بدعمها وحمايتها والالتزام بثوابتها ، بضرورة ادراك ان فتح ليست الافراد والشخوص والقيادات سواء أصابت في المراحل السابقة أو أخطأت ، انما فتح هي الالتزام بالمنهج الثوري ونكران الذات والعمل على النهوض بالحركة التي وجدت لتبقى وتنتصر .
ان لنا عبرة في انتخابات ٢٠٠٦ حيث اراد البعض من الانتقام من بعضهم البعض لاسباب شخصية أو ادارية او غيرها فكانت النتيجة ان انتقموا من الحركة واعطوا المجال للمنافسين ليتفوقوا علينا ليس لقوتهم بل لضعفنا وتشتيت اصواتنا .
الكل مدعو لأن يقف وقفة رجولة بالالتزام التام بما تجمع عليه اللجنة المركزية ، والقيادة مدعوة لوضع المعايير المحددة واختيار الاسماء التي تستحق ان تقود المرحلة القادمة وليكن التغيير وتجديد الدماء والتركيز على عنصر الشباب واصحاب الاختصاصات في كافة المجالات لنشهد عملا وانجازا وجهدا يتناسب مع ما يواجهنا من مؤامرات وتحديات تتطلب رجالا اصحاب مبادئ ، لا مستفيدين من الثورة خلال جمعة مشمشية يبذل المستفيد فيها كيف يؤمن نفسه براتب وابنه بمنحة وزوجته بوظيفة ،،، الخ .
بعد أن تمادى العدو الاسرائيلي بعدوانه الشامل على شعبنا وبيوتنا وحقوقنا وضربه بعرض الحائط بكل القرارات والنداءات الدولية والاقليمية بعد ان لاقى التأييد من أبناء العم فزاد من غطرسته وعدوانه .
نريد جيلا جديدا يؤمن بأن القوة هي الرد الحقيقي على هذا العدو وان المقاومة هي خيار مطروح للرد على سطوة المستوطنين وان كرامة شعبنا لا يمكن ان تقبل ما يقدم عليه العدو تجاه حقوقنا ومقدساتنا وان باطن الارض غير من ظاهرها اذا لم نكن على مستوى حماية شعبنا واستعادة حقوقنا بشتى الوسائل والاساليب .
الاخوة والاخوات في حركة فتح انتم الان امام لحظة مصيرية فكونوا على قدر المسؤولية وانتخبوا اولا واختاروا الأفضل والمستحق ثانيا واعملو على ان تفوز فتح لتفوزا ويفوز شعبنا بهمتكم يا ابناء الياسر .