السبت: 02/03/2024 بتوقيت القدس الشريف

أسيراتنا الحلقة الأقوى في معادلة الصراع

نشر بتاريخ: 02/02/2023 ( آخر تحديث: 02/02/2023 الساعة: 20:39 )

الكاتب: وليد الهودلي

باتت تهديدات المتطرف الارعن "بن غفير" (الذي أصبح وزيرا في حكومة مجانين يحكمون ما يسمى دولة) أمرا واقعا، وهذا الغرّ لا يدرك ماذا تعني الاسيرات للشعب الفلسطيني؟ وأنهنّ لسن مجرّد مجموعة نساء مسجونات لا وزن لهن ولا أثر، لا يدرك هذا الأعمى ماذا تعني المرأة الفلسطينية؟ ولا يدرك بروحه الخبيثة المتعجرفة ولا يحسّ ان أسيراتنا أسيرات حريّة وحق وقضية، لهنّ من الحضور الاجتماعي والوطني والديني والقيمي والإنساني ما لا يتصوره عقل هذا المجرم، هذا إن كان له عقل يعقل به الأمور السياسية والاجتماعية وطبائع شعبنا الأبيّة والإنسانية بشكل عام.

إننا أمام وصفة داعشيّة بامتياز، فكر ديني متطرّف أصبح له نفوذ في الشأن السياسي، ويمتلك قوّة قادرة على فعل الجريمة والاعتداء على الحرمات وإسالة الدماء وعدم الاكتراث بقواعد وقوانين وحقوق الانسان التي تعارف عليها البشر، وهذه هي بالتحديد وصفة الفكر الداعشي الذي قامت عليه الدنيا ولك تقعد، نفس النقاط دون زيادة أو نقصان اثارت نقمة العالم واستفزّت الحسّ الإنساني للبشرية جمعاء، الان يقوم هذا المتطرّف الارعن ومن ذات الدوافع الجنونية مستخدما للموروث الديني اليهودي والتلمودي، الفرق واحد وبسيط هو أن داعش استخدمت الدين الإسلامي وهذا يستخدم الدين اليهودي بأساطيره القديمة المسيطرة على عقله الشاذّ.

بن غفير الان يقود فرق مسلحة بالحقد والكراهية والعنصرية، لا ترى الفلسطيني الا صرصورا أو أفعى ولا يرى أن هناك شعبا آخر من حقّه أن يعيش حرّا كريما ، لا يرى أبعد من أنفه وما تنطوي عليه نفسه الشرّيرة، يبحث عن أشدّ الاوتار الفلسطينية حساسية ويضرب عليها، منذر حرب ودمار وخراب للحرث والنّسل، ماذا يريد؟ لماذا يتقدّم للفلسطينيين بهذا الحجم الكبير من الاستفزاز؟ وهل يعتقد أن الاسيرات هن الحلقة الأضعف في المجتمع الفلسطيني.

لعلمك أيها الغفير الجاهل، ترى أنّ أسيراتنا هنّ الحلقة الأقوى، لا تتسع ذاكرتك القصيرة بالطبع ما فعلن عندما قرّروا الافراج عن بعضهن وترك خمس اسيرات للمستقبل التفاوضي المجهول، أي افراجات بالتقسيط الصهيوني المريع، حزمن قراراهن على أن لا يخرجن من السجن إلا إذا تم الافراج عن الجميع دون أيّ استثناء، وصمدن على ذلك سنة كاملة حتى أذعنوا وأفرجوا عنهن كلهنّ دفعة واحدة، هذه قصة المرأة الفلسطينية التي لا تعرفها أساطيرك القديمة وخزعبلاتك المجنونة، فعلن ما عجز عنه الاسرى الرجال أيها الغرّ.

لم تكن في يوم من الأيام أسيراتنا هن الحلقة الأضعف بل هن الأقوى على الدوام، فالمساس بهن هو مساس بكلّ فلسطينية وفلسطيني، مساس بكلّ من يخاف على عرضه، مساس بالروح الفلسطينية العالية وبكل القيم التي تتناقض مع هذا النقيض الجاهل، هو استنهاض وتفجير للروح الحاضرة والصانعة للفعل والقادرة على ردّ الصاع صاعين بإذن الله.